11 سبتمبر, 2018

أجواء إيجابية في الاسواق بعد الأخبار المشجعة لصفقة بريكست، واليورو والاسترليني في وضعٍ جيد

الكلمات

ارتفع الاسترليني فوق 1.30 مرة أخرى إثر تعليقات كبير المفاوضين الأوروبيين ميشيل بارنييه بأن صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باتت "واقعية" خلال فترة الأسابيع الثمانية القادمة. وساعدت الأخبار الإيجابية اليورو على العودة إلى أجواء المخاطرة حيث وصل إلى 1.16 في الوقت الذي حوّل فيه المستثمرون اهتمامهم الآن إلى بيانات جديدة من أوروبا والمملكة المتحدة مع صدور أرقام التوظيف البريطانية وتقارير ZEW لمنطقة اليورو اليوم. بينما بدأت الأسهم تعاملاتها هذا الأسبوع بتحيز صاعد متجاهلةً زيادة التهديدات التجارية من الرئيس ترامب، في حين تشير العقود الآجلة هذا الصباح إلى نبرة مشابهة.

كان ارتفاع الاسترليني هو الحدث الأبرز خلال جلسة الأمس حيث حققت العملة البريطانية تقدماً بمقدار 150 نقطة تقريباً بعد الأخبار الإيجابية القادمة من مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست). على الرغم من ذلك، هناك بعض الأمور المعقدة على المدى المتوسط: من منظور فني، يتداول الجنيه الاسترليني الآن عند مقاومة رئيسية حيث أن الاختراق فوق 1.3050 سيمهد الطريق للتحرك نحو 1.32. ولكن السؤال الآن، هل تغيرت الأمور إلى حدٍ كبير لتبرير ارتفاع آخر؟

ومن الواضح أن تصريحات بارنييه تشير بوضوح إلى نية الاتحاد الأوروبي في إبرام صفقة مع المملكة المتحدة، ومن شأن ذلك أن يُبقي الاسترليني تحت الطلب الجيد. مع ذلك، هناك صراع داخلي جديد ضمن إدارة حكومة تيريزا ماي حول قانون الاتحاد الأوروبي وما إذا كان ينبغي تطبيقه في المملكة المتحدة بعد خروجها الرسمي من الاتحاد. وقد يؤدي هذا الموضوع إلى إثارة حالة جديدة من عدم اليقين السياسي الذي قد يعوض التحيز الإيجابي الحالي للاسترليني. وبالتالي، لا يزال الطريق طويلاً ومعقداً مع بقاء التوقعات متباينة على المدى المتوسط​. على المدى القصير، تعتمد حركة السعر اليوم على بيانات التوظيف في المملكة المتحدة، وإن اي أرقام إيجابية ستسمح للعملة البريطانية بالتغلب على حاجز 1.3050.

من جهة أخرى، يتجه اليورو صعوداً هذا الصباح حيث أن التقدم الحاصل في مفاوضات بريكست سيفيد الاتحاد الأوروبي أيضاً. يأتي ذلك في وقت يبدو فيه أن خطر السياسة الإيطالية قد تراجع بشكل كبير. ومع عدم قدرة الدولار على تمديد مكاسبه بعد بيانات الوظائف الأسبوع الماضي، يتم تداول العملة المشتركة فوق 1.16 اليوم وإذا جاء استطلاع ZEW إيجابياً بشأن اقتصاد أوروبا قد نرى المزيد من المكاسب. حالياً، سيتم التركيز على مستويات 1.1650 و 1.1730 ولكن لا ينبغي للمستثمرين أن يشعروا بالاطمئنان نظراً لاحتمال حدوث أي ميل مفاجئ في السوق - يحتمل أن يكون من الحرب التجارية التي يشنها ترامب – وهو ما قد يدفع اليورو نزولاً مرة أخرى.

على صعيد السلع، يبدو أن الذهب قد اتجه نحو مستوى متدني فوق مستوى 1190 دولار، ويؤكد ارتداد الأمس من هذا المستوى أن المتداولين يبحثون عن أسباب لشراء المعدن الأصفر حول هذه المنطقة. ومع ذلك، فإننا نحتاج لبناء بعض الزخم إلى اختراق فوق مستوى 1198 دولار. وإذا تم ذلك سيكون الذهب مستعداً للتحرك نحو 1205 دولار. من جهته، لم يتمكن النفط من تحقيق انتعاش حقيقي يوم أمس وفشل في التغلب على 68.50 دولار. رغم ذلك، هناك مخاوف من أن يؤدي إعصار فلورنسا الذي يقترب من اليابسة الأمريكية إلى تعطيل الإمدادات وهذا من شأنه أن يدفع الأسعار إلى الارتفاع مرة أخرى.

أخيراً، أنهت الأسهم تعاملاتها بشكل إيجابي طفيف في الأسواق الأوروبية حيث عززت العناوين الرئيسية المرتبطة ببريكسيت من معنويات المخاطرة مما ساعد الأسواق الأمريكية على الحد من خسائرها إلى أقل من واحد بالمائة. ومع ذلك، فإن أجندة ترامب لتكثيف الضغوط على الصين وضم دولاً أخرى في قائمة أهدافه لا تسمح للمستثمرين بالاستقرار. وتشير العقود الآجلة لهذا الصباح إلى مكاسب هامشية فقط. وطالما ليس هناك أي أخبار جديدة هبوطية على هذا الصعيد، فإن الأسهم ستحاول بناء بعض الزخم الإيجابي اليوم.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value