19 سبتمبر, 2018

الأنظار تتجه إلى الاسترليني اليوم مع اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ

الكلمات

يحتل الجنيه الاسترليني أهمية كبرى هذا الصباح حيث يجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في سالزبورغ لمناقشة تفاصيل اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد. في نفس الوقت، سيتم مراقبة تقرير التضخم من المملكة المتحدة عن كثب من قبل المستثمرين الذين يرغبون في قياس ضغوط الأسعار في المملكة. ولا يزال أداء الدولار ثابتاً في أعقاب قرار بكين بالرد على قرار ترامب بفرض رسوم جمركية بقيمة 200 مليار دولار على الرغم من تجاوز عائدات السندات الأمريكية لأجل 10 سنوات عتبة 3٪. إلى ذلك، تتداول الأسهم الآسيوية بشكل ايجابي هذا الصباح بينما تشير العقود الآجلة إلى جرس افتتاحي صعودي في لندن.

وستتجه الأنظار إلى الجنيه الإسترليني على مدار اليومين المقبلين حيث يبدأ قادة الاتحاد الأوروبي مناقشة التفاصيل النهائية لخروج بريطانيا من الاتحاد. وستعرض تيريزا ماي خطتها اليوم، بينما سيعقد رؤساء الحكومات الأوروبية جلسة منفصلة دون حضورها غداً. ويشير الإجماع بأنهم يميلون إلى تقديم خروج سهل وسلس لبريطانيا. وإذا تأكد ذلك، سيرتفع سعر الاسترليني إثر هذه الاجتماع حيث يتداول حالياً بثبات حول مستوى 1.3150. وبدورنا نتوقع أن يصل إلى مستوى 1.32 إذا جاءت نتيجة الاجتماع إيجابية.

إلى جانب ذلك، قد يؤدي تقرير التضخم البريطاني اليوم إحداث بعض التأثيرات على حركة السعر، ويتطلع الاقتصاديون لتراجع الأسعار بشكل طفيف خلال الشهر الماضي. وسيكون لهذا تأثيراً هبوطياً على الاسترليني ولكن مع التركيز على مفاوضات خروج بريطانيا وتموضع العملة بشكل صعودي، فمن المرجح أن يتم التعامل مع أي تراجع اليوم على أنه فرصة لشراء الجنيه الإسترليني. حالياً، يكمن الدعم الفني عند 1.3120 و 1.3050 وطالما بقيت العملة البريطانية فوق هذا الأخير، فإن الاتجاه العام سيبقى صعودياً قوياً.

في المقابل، تراجع اليورو من أعلى مستوياته يوم أمس على خلفية رد الصين على تعريفات ترامب، حيث قررت الأمة الآسيوية الرد بفرض رسوم جمركية على الواردات الأمريكية. ولم يتفاعل الدولار كثيرا مع الأخبار ولكن العملة المشتركة تحركت بشكل أقل لاختبار مستوى دعم عند 1.1650 مما يؤكد شكوكنا بأن نمط القمة المزدوجة الذي شوهد في الدراسات الفنية من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض على المدى القصير. ويكمن السؤال الآن هو ما إذا كان اليورو قادراً على بناء زخم من هذه المستويات والصعود فوق 1.17 مرة أخرى أو أن التصحيح الأعمق سيكون الخطوة التالية. من الناحية الأساسية، تلقت العملة الموحدة دعماً جيداً بعد سلسلة من البيانات الأوروبية الإيجابية، كما أن تفاؤل دراغي جنباً إلى جنب مع المفاوضات الجيدة لخروج بريطانيا تساعد في دعم اليورو أيضاً. على هذا النحو، نحن نميل إلى الاحتفاظ بتوقعات صعودية لليورو، ولكن لتحقيق مكاسب إضافية، يجب اختراق واضح لمستوى المقاومة عند 1.1720.

عاش الذهب يوماً هادئاً آخر أمس الثلاثاء حول مستوى 1200 دولار بعد رد فعل الدولار العادي على الإجراءات الانتقامية للصين. وستبقى القناة الجانبية الأوسع بين 1.190 و 1.210 دولار على حالها. من جهته، ارتفع النفط بعد أن تصريحات الرياض بأنها ستشعر بالسعادة عندما تصل الأسعار إلى 80 دولاراً للبرميل الواحد، وهو تعليق يدعم القدرة الصعودية للذهب الأسود. وسيكون المستوى الذي يجب التركيز عليه عند 71 دولار خلال الـ 24 ساعة القادمة.

أخيراً، ارتفعت الأسهم يوم أمس في جميع أنحاء العالم، وتتجه العقود الآجلة صباح اليوم على جانبي الأطلسي إلى الارتفاع ما يدل بأن المشاركين في السوق لديهم توقعات إيجابية بشأن الوضع الراهن للاقتصاد العالمي. مع ذلك، وبالنظر إلى حالة عدم اليقين المحيطة بأجواء الحرب التجارية العالمية، يبدو هذا التفاؤل أقرب إلى التمني منه إلى التقييم الحقيقي للأوضاع الفعلية حيث لا يزال أمام الولايات المتحدة والصين القليل من الوقت لحل خلافاتهما قبل أن يبدأ تطبيق الرسوم الجمركية، ويبدو من غير المحتمل أن يتم إحراز أي تقدم كافٍ حتى يوم الاثنين عندما يتم فرض هذه الرسوم. واستناداً إلى ذلك، تتسم توقعاتنا بالحذر بالنسبة للأسهم العالمية في هذه المرحلة وعلى الرغم من أننا قد نرى بعض المكاسب على المدى القصير إلا أن اتجاه السوق قد يتغير في أي وقت.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value