11 مارس, 2019

الأنظار تتجه إلى مبيعات التجزئة بعد بيانات متباينة لتقرير الوظائف الأمريكي

الكلمات
  • الدولار
  • اليورو
  • الذهب
  • الاستراليني
  • الأسهم
  • الين

أربك تقرير الوظائف الأمريكي المستثمرين بشكل كبير حيث أخفق مكون عدد الوظائف المضافة وكان بعيداً جداً عن التوقعات، بينما جاء مكون نمو الأجور بنتائج مبهرة. وشهد الدولار تصحيحاً طفيفاً على خلفية بيانات سوق العمل حيث سينتظر المشاركون في السوق اليوم أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية بحثاً عن أدلة جديدة. وعانى اليورو والجنيه الإسترليني على خلفية هيمنة النبرة السلبية للبنك المركزي وفقدان الزخم في عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في حين أنهت الأسهم تعاملاتها الأسبوع الماضي بشكل سلبي طفيف مع بقاء المخاوف بشأن النمو العالمي.

ولا يزال الدولار متبايناً أمام نظرائه الرئيسيين حيث لم يقدم تقرير الوظائف يوم الجمعة الكثير من الوضوح لتوفير اتجاه محدد حيث جاءت الأرقام بطريقة مربكة، مع خيبة أمل كبير في عدد الوظائف الجديد ولكن نمو قوي للأجور. في المقابل، انخفض الدولار / الين يوم الجمعة مع استمرار انخفاض مؤشرات الأسهم طوال جلسة التداول. وتشير معنويات السوق إلى تزايد المخاوف بشأن النمو العالمي في حين جاءت أرقام التجارة الصينية أكثر سلبية مما كان متوقعاً.

من جهة أخرى، حقق اليورو بعض المكاسب خلال جلسة الجمعة، بعد أن أظهرت بيانات الوظائف الأمريكية إضافة 30 ألف وظيفة فقط في فبراير - على النقيض انخفض معدل البطالة إلى 3.8٪ مقابل النسبة المتوقعة البالغة 3.9٪. في الوقت نفسه، ارتفعت الأجور أكثر من التوقعات. ومع ذلك، استمر الاتجاه السلبي بعد إعلان حزمة جديدة TLTRO من البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس الماضي. أما اليوم، سيتم الإعلان عن أرقام الإنتاج الصناعي و الميزان التجاري الألماني، لكن التركيز سينحصر على مبيعات التجزئة الأمريكية التي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق من اليوم.

إلى جانب ذلك، انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له منذ 19 فبراير أمام الدولار قبل إجراء التصويت على خطة بريكست هذا الأسبوع حيث لا يزال المستثمرون غير متأكدين من كيفية حدوث ذلك. وارتفعت الأسعار يوم الجمعة بعد تصريحات كبير المفاوضين الأوروبيين بارنييه حيث قال أن الاتحاد الأوروبي مستعد لمنح المملكة المتحدة فرصة الخروج من طرف واحد. وسيحرص المستثمرون هذا الأسبوع على متابعة التصويت البرلماني البريطاني ابتداءً من الغد لتحديد اتجاه التداول على المدى القصير.

على صعيد آخر، سجل الذهب ارتفاعات ملموسة يوم الجمعة على خلفية الأداء الباهت للدولار بعد صدور تقرير الوظائف الأمريكي. وارتفع سعر الاونصة نحو مستوى 1300 دولار. ويجب أن تقدم أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية اليوم المزيد من الدلائل على أداء الاقتصاد الأمريكي المحلي، وسوف يعتمد المعدن الأصفر على هذا التقرير. حالياً، تتمركز مستويات الدعم عند 1290 دولار، بينما يقع المستوى المستهدف على الجانب الصعودي عند 1304 دولار. من جهته، ارتفع النفط هذا الصباح على الرغم من المخاوف عن بدء ليبيا ضخ المزيد من الإنتاج مرة أخرى. وبالتالي من المتوقع استقرار الأسعار ضمن نطاق 55 دولار و 58 دولار على المدى المنظور.