07 سبتمبر, 2018

الأنظار تتجه نحو الدولار قبيل صدور تقرير الوظائف الأمريكي وفرض التعريفات الجمركية الجديدة على الصين

الكلمات

بعد أيام من تسليط الضوء على العملات الرئيسية الأوروبية وقضايا السياسة الإيطالية ومحادثات بريكست التي احتكرت اهتمام المستثمرين، حان الوقت لتحويل أنظارنا إلى الدولار الأمريكي لا سيما مع صدور تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص اليوم وعزم الرئيس ترامب فرض رسوم جديدة على الصين بقيمة 200 مليار دولار – وهو ما سيحدد اتجاه العملة الأمريكية. من جهة أخرى، لا تزال الأسهم تتعرض لضغوط عديدة في ظل مشاكل الأسواق الناشئة والتهديدات بحرب تجارية شاملة. هذا وقد ارتفعت العقود الآجلة الأوروبية والأمريكية ولكن ذلك قد لا يدوم طويلاً.

نبدأ مع الدولار الذي تداول جانبياً على مدار الأربع والعشرين ساعة الماضية حيث ينتظر المستثمرون بيانات اليوم للحصول على حوافز جديدة. يوم أمس، أخفقت بيانات التوظيف للقطاع الخاص ADP ولم تتماشى مع توقعات السوق وهو ما منع الدولار من اكتساب زخم صعودي، ولكن قراءة مؤشر ISM غير التصنيعي جاءت أقوى مما كان متوقعاً ما عوض التحيز السلبي. بكل الأحوال، يتوقع الاقتصاديون قراءة إيجابية لبيانات اليوم ما سيؤدي إلى ترسيخ مسار رفع أسعار الفائدة من الفيدرالي مرة أخرى هذا الشهر، وهو ما سيدفع الدولار إلى الأعلى.

وفي هذا السياق، شهدت العملة الأمريكية خسائر خلال الأيام القليلة الماضية مقابل اليورو والاسترليني على خلفية الأخبار الإيجابية والشائعات المتعلقة بالسياسة الإيطالية والتقدم في محادثات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في الوقت نفسه، ارتفع الين الياباني أمس عندما ألمح الرئيس ترامب إلى أنه قد يتطلع إلى مواجهة اليابان وعلاقاتها التجارية مع الولايات المتحدة. وهو ما أدى إلى وصول زوج العملات الدولار/الين إلى 110.50. ومع ذلك، فإن القراءة الإيجابية لتقرير الوظائف اليوم قد يعكس هذه الخسائر. في حين سنتطلع إلى الرقم الرئيسي المتوقع أن يكون عند 190 ألف وظيفة جديدة مع احتمال وصول نمو الأجور إلى 0.3٪ هذه المرة.

وفي حال جاء التقرير الأمريكي إيجابياً، فسوف يتراجع اليورو بسرعة إلى ما دون 1.16 ويتطلع لاختبار أدنى مستوى عند 1.1550. بينما يتداول الاسترليني بالقرب من مستوى 1.2950 صباح اليوم حيث سيضع أي تقرير إيجابي العملة البريطانية تحت الضغط. وهنا فإن أي كسر دون مستوى 1.29 سيفتح الباب للتحرك نحو 1.28. من جهته، استمتع الين بارتفاع جيد يوم أمس، ولكن اعتماداً على كيفية طباعة تقرير الوظائف الأمريكي، قد نرى انعكاساً في الأسعار إلى 111 و 111.50.

من ناحية أخرى، وسعت السلع تحركاتها الأخيرة مع ارتفاع الذهب إلى 1205 دولار قبل أن يستقر حول مستوى 1200 دولار، في حين انخفض النفط إلى 67 دولاراً قبل أن يتراجع مرة أخرى بمقدار 1 دولار لينهي تعاملاته أمس في المنطقة الحمراء. بالنسبة للذهب، فإن حركته تعتمد بشكل رئيسي على الدولار. لذلك قد نشهد اليوم انعكاساً سلبياً مرة أخرى إذا جاء تقرير الوظائف قوياً مع التركيز على منطقة 1190 دولار. بدوره، لا يزال النفط تحت الضغط حيث أشارت بيانات جديدة إلى أن الاحتياطيات الأمريكية نمت في الشهر الماضي وأن الأسعار تختبر الآن مستويات دعم هامة. وإن أي ارتداد من هنا سيقود النفط إلى 70 دولار مرة أخرى بينما قد يشير تصحيح أعمق نحو منطقة 64 دولار.

أخيراً، أنهت الأسهم تعاملاتها في المنطقة السلبية أمس مع تزايد قلق المستثمرين من أن التعريفات الأمريكية الجديدة على الصين سوف تؤثر بشكل كبير على النمو العالمي. وقد يؤدي مزيد من التصعيد في هذا النزاع التجاري إلى تباطؤ معدلات النمو العالمي بنسبة تصل إلى 0.4٪ وفقاً لوكالة فيتش الائتمانية، في حين حذر UBS من أن مؤشر ستاندارد آند بورز 500 سينخفض ​​بنسبة 5٪ إذا فرضت الولايات المتحدة رسوماً جديدة على السلع الصينية. هذا الصباح، تشير العقود الآجلة في أوروبا والولايات المتحدة إلى تحركات صعودية طفيفة، ولكن من المحتمل أن تنعكس المؤشرات العالمية هبوطاً بمجرد أن يفرض ترامب هذه الإجراءات الجديدة حيث سيبحث المستثمرون عن غطاء أو ملاذ.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value