17 أكتوبر, 2018

التركيز على اليورو والجنيه الاسترليني اليوم مع صعود الدولار إثر تعافي أسواق الأسهم

الكلمات

بدأت العملات الأوروبية يومها باللون الأحمر بينما يحصل الدولار على المزيد من الدعم من أسواق الأسهم المتعافية. وقد تعرض كل من اليورو والاسترليني لخسائر في وقت مبكر من صباح اليوم متأثرين بالبيانات الأخيرة وعدم إحراز أي تقدم في القضايا السياسية الرئيسية، لاسيما مسألة طلاق بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في الوقت نفسه، يُظهر الدولار تقدماً إيجابياً ما ألقى بظلاله على أسعار الين والذهب. من جهته، يحاول النفط مجدداً اختراق مستوى 72 دولار مع محاولات حثيثة للصعود.

نبدأ من اليورو، ذكرنا يوم أمس أننا قد نشهد بعض الضعف خلال جلسة الثلاثاء مع آمال كبيرة لبيانات اليوم. وسيصدر تقرير التضخم لمنطقة اليورو اليوم، وبالنظر إلى إشارة ماريو دراغي الأخيرة حول ارتفاع معدل التضخم الأساسي، فإننا نتوق إلى رؤية دليل على ذلك في بيانات اليوم. في الوقت الراهن، يتم تداول العملة المشتركة عند 1.1550 هذا الصباح لاختبار مستوى الدعم هذا على المدى القصير وإذا جاءت البيانات بطريقة إيجابية - كما هو متوقع – سينطلق اليورو نحو 1.16. وإذا تمكن الأخير من اختراقه فإنه يجب التركيز على مستويات 1.1650 و 1.17. وإلا فقد يُحكم الدولار سيطرته على الزوج مرة أخرى ويقوده نحو 1.15.

حقق الاسترليني بعض المكاسب الأولية يوم أمس ولكن الجلسة الأمريكية لم تكن إيجابية للعملة البريطانية حيث تراجعت الأسعار دون 1.32 مرة أخرى. وستتوجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى بروكسل اليوم دون إحراز أي تقدم في محادثات بريكست، وستطلب من قادة الاتحاد الأوروبي مواصلة العمل من أجل التوصل إلى حل ملائم. لكن الأمر المثير للاهتمام هو أنه على الرغم من أننا لم نشهد أي تقدم، فإن الاسترليني يتداول مع ميل إيجابي منذ بداية الأسبوع.

إلى جانب ذلك، ننتظر صدور بيانات التضخم البريطانية اليوم والتي تمثل أيضاً خطراً على المدى القصير بالنسبة للعملة البريطانية حيث يتوقع المحللون تباطؤاً في ضغوط الأسعار خلال الشهر الماضي. ومع انخفاض التضخم عن أعلى مستوياته، هناك ضغط أقل على بنك انكلترا لرفع أسعار الفائدة مرة أخرى، وهو أمر يرغب في تأخيره قدر المستطاع بالنظر إلى حالة عدم اليقين التي تلف خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتذبذب الأسواق المالية وسط التوترات التجارية. على هذا النحو، فإن أي قراءة سلبية اليوم قد تُجبر الاسترليني على التراجع نحو 1.3150 وستكون منطقة التركيز التالية عند 1.31.

حالياً، يحقق الدولار ارتفاعات هذا الصباح مع انتعاش الأسهم العالمية. كما تساعد تقارير الأرباح القوية من الولايات المتحدة على تحسين معنويات المستثمرين. إلى ذلك، سيكون تأثير صدور محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة اليوم محدوداً حيث سيؤكد المحضر النبرة الإيجابية من الاحتياطي. في كل الأحوال، إذا استمر الدولار في الارتفاع، فسوف يسمح لزوج العملات (الدولار/الين) بكسر فوق حاجز 112.50 والاتجاه نحو 113.

وانتقالاً إلى السلع، يتعرض الذهب لبعض الضغط من الدولار المتعافي، في حين أن تحسن معنويات المستثمرين يقلل من أي طلب للمخاطرة. كما أن إعادة اختبار مستوى الدعم 1215سيحدد توقعات الذهب على المدى المتوسط ​​وطالما بقيت الأسعار فوق الأخير، قد نشهد توسعاً آخر في نهاية المطاف. من جهته، يسعى النفط للارتفاع مرة أخرى مع محاولات لاختراق مستوى 72 دولار؛ نحن متفائلون حالياً بشأن توقعات النفط ونعتقد أنه بمجرد أن تقوم الأسعار بتخطي حاجز 72 - 72.50 دولار سنرى ارتفاعاً آخر نحو 75 دولار.

أخيراً، يشعر متداولو الأسهم بالارتياح ويعود ذلك لبضعة أسباب: تقارير الأرباح الإيجابية والتي تدعم حالة النمو القوي في الولايات المتحدة، في حين أن انخفاض بيانات التضخم ومبيعات التجزئة تمنع بنك الاحتياطي الفيدرالي من المزيد من رفع أسعار الفائدة مما يترك مجالاً لاستمرار التعافي. هذا وتشير العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي إلى اتجاه صعودي لذا من المتوقع أن نشهد جرس افتتاح إيجابي آخر هذا الأسبوع. واليوم، ستقوم شركة e-Bay العملاقة بالإعلان عن تقرير أرباحها وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف سيؤثر إنفاق المستهلك - أو عدمه - على بياناتها الفصلية.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value