22 فبراير, 2019

التقدم في محادثات التجارة يحفز معنويات المخاطر، والاستراليني لا يزال صامداً

الكلمات

تتداول العملات والأسهم بشكل حيادي في نهاية الأسبوع على الرغم من ظهور علامات صغيرة من التقدم في محادثات التجارة بين الجانبين الصيني والأمريكي. ويخطط الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للاجتماع مع كبير المفاوضين الصينيين اليوم وفقاً لما ذكرته عدة مصادر لإنهاء جولة المحادثات هذا الأسبوع. وتداول الدولار بشكل حيادي مقابل العملات الرئيسية، باستثناء الدولار الاسترالي والنيوزلندي ما يعني أن المتداولين بحاجة إلى المزيد من الأدلة على التقدم الإيجابي قبل الانخراط في صفقات كبيرة. من جهته، مدد الذهب تراجعه في حين استقر سعر برميل النفط حول 57 دولار.

وتعتبر علامات التقدم الطفيفة في المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين هي المحصلة الرئيسية في جولة المحادثات هذا الأسبوع. وقد شهدت معنويات المخاطرة تحسناً نسبياً حيث حققت عائدات سندات الخزانة الأمريكية مكاسب قليلة مع زيادة تفاؤل المستثمرين بشأن تحسن العلاقات التجارية ولكن هذه المكاسب لم تنتقل بعد إلى العملات وأسواق الأسهم. إثر ذلك استقر الدولار/الين حول 110.60-80.

إلى جانب ذلك، لا يزال أمامنا أسبوع واحد قبل قيام الولايات المتحدة بفرض تعريفات جمركية أعلى على السلع الصينية، وسوف تعتمد معنويات المخاطرة على عزم الإدارة الأمريكية تطبيق التعريفات أو تأخيرها في الوقت الحالي. وبالنظر إلى علامات التقدم واحتمال عقد اجتماع بين ترامب والمفاوض الصيني اليوم، فمن المرجح عزوف الولايات المتحدة عن فرض الرسوم الجمركية الجديدة، وهو ما من شأنه أن يساعد على ارتفاع العملات الخطرة وتقدم مؤشرات الأسهم. وإذا جرت الأمور على هذا النحو، فسوف يرتفع الدولار / الين إلى ما فوق مستوى 111 نحو 111.50.

من ناحية أخرى، استقر سعر الجنيه الاسترليني خلال 24 ساعة الماضية. وكما ذكرنا أمس، فإن السبب الوحيد وراء استمرار العملة البريطانية في الحفاظ على هذا المستوى الجيد، هو سعي المتداولين لتمديد الموعد النهائي للمادة 50. ووفقاً لصحيفة التلغراف، فإن 100 عضو من حزب المحافظين مستعدون للتمرد من أجل إجبار تيريزا ماي على طلب التمديد، والذي يجب ألا يتجاوز 3 أشهر لتجنب مشاركة المملكة المتحدة في الانتخابات الأوروبية. وإذا قدمت ماي طلب التمديد، فعلى الأغلب ستتم الموافقة عليه وهو ما سيدفع الاسترليني صعوداً. وبذلك سيتم تجنب الخروج دون صفقة، على الأقل في الوقت الراهن. وإذا تم ذلك بالفعل، ستتقدم العملة البريطانية فوراً إلى مستوى 1.32.

على صعيد آخر، تراجع الذهب يوم أمس كما هو متوقع بسبب التقدم الذي شهدته محادثات التجارة الأمريكية/الصينية. ويختبر الذهب حالياً مستوى الدعم عند 1325 دولار. وإذا استمرت الأسعار نزولاً فإن الانخفاض التالي سيكون عند 1315 دولار. بدوره، ارتفع سعر النفط إلى 58 دولار أمس ولكنه استقر في النهاية فوق مستوى 57 دولار. ويبدو أن الزخم يتباطأ بعد عدة أيام من المكاسب، ولكن طالما بقي النفط فوق 56 دولار، فسنبقى متفائلين بالوصول إلى مستوى 58 دولار.

أخيراً، أنهت أسواق الأسهم العالمية تعاملاتها بشكل مختلط يوم أمس، حيث شهد مؤشر EuroStoxx50 ارتفاعاً طفيفاً بينما أنهى مؤشر فوتسي 100 تعاملاته بانخفاض. في حين أغلقت الأسواق الأمريكية على انخفاض متوسط. وتشير العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي إلى تعاملات إيجابية، لذا إذا تم الاجتماع بين ترامب وكبير المفاوضين الصينيين في جو ودي، فإن الأسهم ستنهي هذا الأسبوع بصورة إيجابية.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value