12 سبتمبر, 2018

التقلبات حاضرة بقوة اليوم مع صدور بيانات جديدة ستحدد حركة الأسواق اليوم

الكلمات

لا تزال وتيرة التقلبات مرتفعة في أسواق العملات في الأسبوع الثاني من شهر سبتمبر حيث تتصدر العملات الأوروبية هذا التيار لا سيما مع صدور بيانات جديدة واجتماعات للبنوك المركزية وهو ما سيحدد حركة السعر اليوم. وقد اتسمت تحركات اليورو والجنيه الاسترليني بالنشطة يوم أمس لكن مع تقلبات كبيرة في الأسعار أفشلت توفير اتجاه واضح بالرغم من ارتفاع الدولار مقابل الين الياباني. كذلك، أنهت الأسهم تعاملاتها بأداء متباين حيث أغلقت معظم الأسواق الأمريكية بشكل إيجابي طفيف بينما هيمن اللون الأحمر على أداء البورصات الأوروبية مع أداء سلبي بعض الشيء للأسهم الآسيوية هذا الصباح.

نبدأ مع الجنيه الإسترليني الذي هيمن على العناوين الرئيسية خلال الأيام القليلة الماضية حيث كان من المفترض أن يؤدي التفاؤل الجديد بخصوص مسألة بريكست بالإضافة إلى النمو القوي في المملكة المتحدة إلى دفع العملة البريطانية نحو مستوى 1.32. مع ذلك، يدرك المستثمرون أن اجتماع بنك انكلترا المرتقب هذا الأسبوع لن يغير الوضع القائم مع الإصرار على الحفاظ على أسعار الفائدة لبعض الوقت بينما قد تتعرض إدارة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للتهديد من جانب المتشددين في حزبها. على هذا النحو، كانت المكاسب محدودة لكن مع ذلك هناك توقعات بأن نشهد تحيزاً صعودياً يدفع الجنيه الاسترليني نحو 1.31 إلا إذا حدثت أي مفاجآت سلبية من الساحة السياسية في المملكة المتحدة.

إلى جانب ذلك، تحرك اليورو على مسار مشابه يوم أمس مرتفعاً فوق 1.16 ثم ليتراجع وينهي تعاملاته عند نفس المستوى الذي افتتح به. ويبدو أن احتمال ارتفاع اليورو محدود أكثر مقارنة بالجنيه الإسترليني: لن يغير اجتماع البنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع النبرة الحذرة من ماريو دراغي، فهناك مقاومة فنية قوية حول مستوى 1.17 ومن المتوقع أن تُبقي البيانات الأمريكية الجديدة الدولار مدعوماً بشكل جيد. على هذا النحو، نتوقع أن تظل العملة المشتركة محصورة بين 1.1550 و 1.17 على المدى القصير مع احتمال طفيف بكسر الاتجاه الهبوطي على المدى المتوسط.

على صعيد السلع، ارتفع كل من الذهب والنفط يوم أمس ولكن التوقعات الخاصة بهما تبدو مختلفة هذا الصباح. فقد ارتد الذهب عن مستوى الدعم 1.190 دولار مرة أخرى للاندفاع نحو المقاومة 1200 دولار ولكن أي احتمال لبناء الزخم يعتمد على قوة الدولار. أما اليوم، لا يزال التحيز هبوطياً للمعدن الأصفر وما لم نرى أي تحول في زخم الدولار فإن سقف الذهب سيكون عند مستويات المقاومة عند 1200 و 1205 دولار. أما بالنسبة للذهب الأسود، يمتلك النفط المزيد من الفرص للارتفاع حيث يهدد إعصار فلورنسا بتعطيل خطوط الإمداد والتوزيع، الخطوة التي قد تدفع الأسعار نحو منطقة 71 دولار.

أخيراً، شهدت الأسهم تعاملات متباينة يوم أمس حيث حققت الأسواق الأمريكية أداءً إيجابياً فيما تراجعت الأسهم الأوروبية في المقابل. وتشير العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي إلى جرس إفتتاح إيجابي هذا الصباح مع غياب أي أخبار جديدة تتعلق بأجندة ترامب في الحرب التجارية وفتور المخاطر السياسية الأوروبية. والسؤال المثير للاهتمام هو ما إذا كانت هذه المهلة ستسمح للمؤشرات الأوروبية بالخروج من أدنى مستوياتها. 7300 و 12040 هي مستويات المقاومة المؤقتة لمؤشري FTSE و DAX على التوالي.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value