06 أغسطس, 2018

الدولار يبدأ الأسبوع بقوة بعد النتائج المتباينة لتقرير الوظائف الأمريكي

الكلمات

يبدو أن تعاملات هذا الأسبوع ستنطلق بشكل إيجابي لصالح الدولار الأمريكي الذي لم يحظَ بالأداء الأفضل يوم الجمعة على خلفية تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص. وقد تباينت البيانات وانخفض الدولار في البداية حيث كان المستثمرون يأملون في الحصول على تقرير أفضل. في حين شهدت أسواق الأسهم تعاملات إيجابية يوم الجمعة، ويبدو أن هذه الأجواء التفاؤلية ستمتد إلى افتتاحات أسواق الأسهم هذا اليوم.

وقد تمثل الحدث الرئيسي في الأسبوع الماضي في تقرير الوظائف الأمريكي. وعلى الرغم من توقعات المحللين بانخفاض عدد الوظائف الجديدة في الاقتصاد الأمريكي، إلا أن الأرقام الفعلية بعدد وظائف أقل بالإضافة إلى القراءة الثابتة للمكوّنين الآخرين كانت مخيبة للآمال بالنسبة للمضاربين على ارتفاع الدولار. ومع ذلك، لم يكن تقرير الوظائف فقط هو الذي أبطأ تقدم الدولار – فقد أعلن بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) أنه رفع متطلبات الاحتياطي على العقود الآجلة للعملات الأجنبية، وهي خطوة تهدف إلى دعم اليوان مقابل الدولار.

والسؤال الآن، هل سيؤدي هذان العاملان إلى إيقاف المسار الصعودي للدولار ؟ في الحقيقة علينا أن ننتظر بعض الوقت، والسبب في قولنا هذا يعود لوجود قوتين متعارضتين تعملان بشكل متناقض: أداء أمريكي قوي خلال الأشهر القليلة الماضية مقابل توقعات لتباطؤ النمو في الولايات المتحدة خلال الربع الثالث والربع الرابع – وهو ما قد يتفاقم في حال بدأت التوترات التجارية بالتأثير على الاقتصاد. على المدى القصير، يبدو أن زخم الدولار يستمر في الارتفاع خاصة قبل رفع أسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي المقرر في الشهر المقبل وتردد البنك الصيني في أن يحذو حذوه.

إلى جانب ذلك، تشير مفكرتنا الاقتصادية إلى بداية أسبوع خالية من أي أحداث أو تقارير هامة، لذلك ستكون التوترات التجارية هي المحرك الرئيسي للأحداث. ومع قرار ترامب بتصعيد مسألة الرسوم الجمركية على الصين ورد الأخيرة بالانتقام، فإن العملات الخطرة (لا سيما الأوروبية منها) سوف تجد صعوبة في بناء زخم صعودي. وفي هذا السياق، يتداول اليورو هذا الصباح عند 1.1550 مع احتمال نزوله إلى 1.15 في حين أن يمتلك الاسترليني مساحة اقل للتراجع نحو منطقة 1.2950.

من جهة أخرى، يبدو أن أسواق السلع تفتقر أيضاً إلى الزخم الإيجابي في بداية الأسبوع. فقد ارتفع الذهب إلى 1.220 دولار يوم الجمعة ولكن حركة السعر تشير إلى انخفاض آخر هذا اليوم، وهو ما يعني وصول المعدن الأصفر إلى مستوى 1205 دولار مرة أخرى. بدوره، يكافح النفط حالياً لاجتياز حاجز المقاومة 69 دولار مما يوحي بمزيد من التداول الجانبي بين مستويات 67 و 69 دولار.

أخيراً، حققت تعاملات الأسهم يوم الجمعة نتائج إيجابية بصرف النظر عن تقرير الوظائف الأمريكي المتباين وقرار الصين بالرد على العقوبات الأمريكية المقترحة. هذا الصباح، تتداول الأسواق الآسيوية بشكل صعودي هامشي باستثناء مؤشر نيكاي الذي يتداول قليلاً في المنطقة الحمراء بينما تشير العقود المستقبلية الأوروبية والأمريكية نحو جرس افتتاح إيجابي. وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما إذا كانت المؤشرات الأوروبية سوف تكون قادرة على استرداد خسائر الأسبوع الماضي، وهذا سيعتمد إلى حد كبير على ما إذا كانت الأسواق الأمريكية قادرة على قيادة هذا الارتفاع وكسر أعلى الارتفاعات الأخيرة.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value