05 نوفمبر, 2018

الدولار يرتفع بعد النتائج الإيجابية لتقرير الوظائف الأمريكي، لكن مع المزيد من المخاطر المقبلة

الكلمات

ارتفع الدولار يوم الجمعة إثر صدور نتائج قوية لتقرير الوظائف الأمريكي تجاوزت توقعات المحللين. في الوقت نفسه، ساهمت النظرة غير الواضحة بشأن العلاقة التجارية الولايات المتحدة والصين بإبعاد المستثمرين نحو بر السلامة، في حين انعكست الأسهم بشكل سلبي. في المقابل، استهل اليورو والاسترليني تعاملاتهما هذا الأسبوع على انخفاض في حين تتخذ السلع اتجاهات متباينة حيث بقي الذهب بالقرب من مستوياته الأخيرة واستمر النفط في الانخفاض.

هذا الأسبوع، ستتجه الأنظار نحو العملة الأمريكية حيث لدينا حدثان رئيسيان لتوفير الاتجاه: الانتخابات النصفية الأمريكية غداً وقرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة (والبيان المصاحب له) يوم الخميس حيث سيكون حاسماً في تحديد الخطوة التالية للدولار. مع ذلك، فقد جاء تقرير يوم الجمعة صعودياً مع زيادة عدد الوظائف المضافة إلى 250 ألف وظيفة جديدة، ما يعني أن البنك الفيدرالي سوف يحافظ على مساره لرفع أسعار الفائدة في ديسمبر، الخطوة التي تعكس حجم التوقعات الإيجابية للدولار.

هذا وتشكل الانتخابات النصفية غداً الثلاثاء خطراً كبيراً على العملة الأمريكية. فإذا نجح الديمقراطيون في السيطرة على مجلس النواب، فإن هذا سيعقّد الأمور على إدارة ترامب. وفي هذا السياق، فإن وجود كونغرس منقسم سيصعّب على الرئيس الأمريكي تمرير القوانين والتشريعات التي يريد تطبيقها وسيكون ذلك محفزاً هبوطياً للعملة الأمريكية وخاصةً في نهاية العام. مع ذلك، وحتى حصولنا على صورة واضحة لنتائج صناديق الاقتراع غداً، من المتوقع أن يواصل الدولار على نفس النغمة الإيجابية. أما اليوم من المتوقع صدور مؤشر ISM غير التصنيعي مع قليل من الضعف ولكن ضمن المنطقة الإيجابية مما سيبقي الدولار تحت الطلب.

من جانب آخر، استسلم اليورو أمام قوة الدولار بعد صدور تقرير الوظائف يوم الجمعة وأغلقت العملة المشتركة تعاملاتها الأسبوعية تحت مستوى 1.14. ويُعتبر هذا الأسبوع هادئاً نسبياً بالنسبة للعملة الموحدة التي ستعتمد في حركتها على أداء الدولار ومعنويات المخاطر. وفي ظل بقاء العملة الأمريكية ضمن المسار الإيجابي - ما لم يحدث أي مفاجأة اليوم - فقد يشهد اليورو تصحيحاً أعمق.

كذلك يحتل الجنيه الاسترليني أهمية كبيرة اليوم حيث سيصدر مؤشر مديري المشتريات البريطاني وتشير التقديرات إلى أرقام سلبية ما يشير إلى إعادة اختبار مستوى الدعم عند 1.2930. وإذا بقي الاسترليني فوق هذا المستوى، فهناك احتمال لحدوث ارتفاع في وقت لاحق من الأسبوع، وإلا فإن مستوى 1.27 سيكون المحطة التالية.

على صعيدٍ آخر، تداول الذهب بشكل جانبي يوم الجمعة وبقي فوق مستوى 1230 دولار. أما اليوم، سيكون الدولار الأمريكي هو العامل المحفز الأول للذهب حيث سيؤدي صعود العملة الأمريكية إلى دفع الذهب للانخفاض مرة أخرى. من جانبه، يستمر النفط في مساره الهبوطي ويتمركز مستوى الدعم التالي حول منطقة 62 دولار.

أخيراً، تتداول الأسهم في آسيا بمنحى سلبي حيث عاد الصدام التجاري بين الولايات المتحدة والصين إلى الواجهة مجدداً حيث واصل المستثمرون موقفهم الدفاعي في ظل احتمال وجود كونغرس منقسم استناداً إلى نتائج انتخابات الغد. كذلك، تتجه العقود الآجلة في أوروبا والولايات المتحدة نحو المنطقة السلبية ما يشير إلى احتمال افتتاح هبوطي للاسواق في بداية الأسبوع.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value