16 أكتوبر, 2018

اليورو قد يتعرض للضغط اليوم ولكن التوقعات تبدو إيجابية

الكلمات

يشهد الدولار الأمريكي نبرة إيجابية مع استقرار أسواق الأسهم بعد بضعة أيام من التقلبات الحادة. ويبدو أن العملة الأمريكية تميل نحو الاتجاه الصعودي في حين تدفع سندات الخزانة (لأجل عشر سنوات) إلى الأعلى لدعم المكاسب على الرغم من الأرقام السلبية لمبيعات التجزئة يوم أمس. ويحتل الجنيه الاسترليني مكانة هامة اليوم مع صدور بيانات جديدة وسط أجواء توتر تسود مفاوضات Brexit. بدوره، يواصل الذهب تداولاته الحيادية في حين يسعى النفط لاختراق المنطقة الإيجابية مجدداً.

نبدأ من اليورو، خرجت العملة الموحدة من أعلى مستوياتها يوم أمس بعد اختبار حاجز 1.16 للمرة الثانية. من المهم أن نلاحظ أنه على الرغم من أن تقرير مبيعات التجزئة لم يتماشى مع التوقعات، إلا أن اليورو لم يتمكن من الاستفادة من هذا المستوى وكسر ارتفاعه. وفي الحقيقة هناك مجموعة من الأسباب التي قد تفسر هذا: أولاً، لا تزال مشاكل العجز في الميزانية الإيطالية حاضرة، كما أن استمرار أجواء عدم اليقين السياسي في فرنسا يشكل خطراً أيضاً. ثانياً، من المرجح أن يعكس استطلاع ZEW المقرر صدوره هذا الصباح هذا الغموض مع احتمال صدور رقم سلبي.

على هذا النحو، يواجه اليورو بعض المتاعب في محاولة الصعود وقد يجعل استطلاع ZEW الأمر أكثر صعوبة ولكن هذا قد لا يستمر طويلاً حيث ننتظر تقرير التضخم الأوروبي يوم غد وإذا كانت الأرقام إيجابية كما هو متوقع فإنها ستدعم إشارات ماريو دراغي حول ارتفاع التضخم وهو ما سيزيد من احتمالات رفع أسعار الفائدة من البنك المركزي الأوروبي في وقت أقرب مما هو متوقع. وإذا حدث ذلك، سيتجه اليورو نحو منطقة 1.1650 وإلى 1.17 خلال الـ 48 ساعة القادمة.

فيما يتعلق بالجنيه الإسترليني، فبعد عمليات البيع الأولية التي شهدناها خلال الافتتاح الآسيوي، تمكنت العملة البريطانية من سد الفجوة ويتم تداولها حالياً عند نفس المستويات التي أغلقت عندها في الأسبوع الماضي. من الواضح أن قضية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي المحرك الرئيسي هنا، وتشير الشائعات الأخيرة إلى أنه لا ينبغي أن نتوقع أي تقدم ملموس خلال قمة الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع. بالنظر إلى ذلك وباستثناء أي مفاجآت تتعلق ببيانات سوق العمل المقرر صدورها اليوم، سيبقى الاسترليني تحت سقف 1.3250.

من جانب آخر، سجل الدولار ارتفاعات مبكرة بعد صدور بيانات مبيعات التجزئة يوم أمس – وهو في الحقيقة غير متوقع - ولكن الانتعاش في العملة الأمريكية يأتي في الغالب بسبب تحسن أسواق الأسهم. والسؤال الآن، فيما إذا كانت هذه المكاسب ستستمر هذا الصباح: ومن المتوقع أن يعتمد الدولار في حركته على الأسهم، في حين سيكون محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة محفزاً إيجابياً أيضاً. بدوره، يبدو أن الدولار /الين قد اخترق أدنى مستوى له على المدى القصير ويحاول الارتفاع هذا الصباح حيث تقع مستويات المقاومة على المدى القريب حول منطقة 112.50.

على صعيد آخر، يبدو أن الذهب يتماسك بعد الاختراق الأخير في الاتجاه الصعودي ومع مرور الوقت فإن احتمالية التراجع ما دون مستوى 1.215 دولار بدأت تخبو. ومع ذلك، هناك اختلافاً فنياً واضحاً حيث تسجل الأسعار ارتفاعات جديدة بينما يتباطأ الزخم. ويشير هذا بأن التصحيح قد يكون وشيكاً وسيكون إعادة اختبار الدعم عند 1215 دولار أمراً أساسياً. وإذا صمد الذهب فوق هذا المستوى، فيمكن توقع المزيد من المكاسب على المدى المتوسط. من جهته، يتحرك النفط صعوداً ولكنه فشل في التغلب على حاجز 72 دولار. وكما ذكرنا بالأمس، نحن بحاجة إلى اختراق واضح لمستوى المقاومة عند 72.50 للدخول إلى المنطقة الصعودية مرة أخرى وحتى يحدث هذا سوف نحتفظ بتوقعات حذرة.

أخيراً، تتداول الأسهم الآسيوية باتجاه متباين هذا الصباح بعد إغلاق معظم الأسواق الأوروبية بشكل إيجابي طفيف. وتتجه العقود الآجلة في أوروبا والولايات المتحدة صعوداً هذا الصباح، وقد يحول المستثمرون اهتمامهم بعيداً عن عمليات البيع الأخيرة ويأملون أن يوفر موسم أرباح الشركات الأمريكية محفزات جديدة للأسهم. وفي هذا السياق، ستعلن كل من Netflix و Goldman Sachs نتائجهما اليوم ويتوقع المحللون جولة قوية من الأرقام.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value