23 يوليو, 2018

اليورو يُحلّق مع تلقي الدولار لمزيد من الصفعات من الرئيس ترامب، وبيانات جديدة في الانتظار

الكلمات

النقاط الرئيسية

ارتفع اليورو إلى 1.1750 صباح اليوم قبل بداية أسبوع حافل ببيانات رئيسية في منطقة اليورو، والقرار المرتقب للبنك المركزي الأوروبي حول أسعار الفائدة يوم الخميس. حالياً، تستفيد العملة المشتركة من ارتفاع قوي بمقدار 150 نقطة بعد تراجع العملة الأمريكية والذي يحمل دونالد ترامب مسؤولية خسائرها. وقد لاحظنا أن الرئيس الأمريكي لم ينتقد سياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة بسرعة كبيرة فحسب، بل هاجم يوم الجمعة كل من الصين والاتحاد الأوروبي بسبب "تلاعبهم" في قيمة عملاتهم.

ونبدء تقريرنا اليوم مع اليورو الذي اتسم بتعاملات إيجابية خلال اليومين الماضيين ولكن بالنظر إلى عدد التقارير الرئيسية المقبلة والاجتماع الشهري للبنك المركزي الأوروبي المقرر هذا الأسبوع، فإن حركة السعر ستعتمد على المحفزات الجديدة التي قد تصدر هذا الاسبوع. لدينا اليوم بيانات ثقة المستهلك في منطقة اليورو ومؤشر مديري المشتريات لقطاع التصنيع ومؤشر قطاع الخدمات غداً وأرقام IFO يوم الأربعاء – كل ذلك سيكون بمثابة مقبلات قبل اجتماع المركزي الأوروبي يوم الخميس المقبل. وتشير التقديرات إلى جولة أخرى من البيانات الضعيفة حيث من المتوقع أن يتوقف ارتفاع اليورو بعد بلوغه مستوى 1.1750 ثم الاستراحة قليلاً حتى الحصول على توجيه أو اتجاه جديد من تصريحات دراغي.

من ناحية أخرى، لا يمتلك الدولار سوى القليل من المتسع للتداول به لا سيما مع بداية الأسبوع حيث لا يوجد بيانات هامة اليوم باستثناء مؤشر مديري المشتريات لقطاعي الخدمات والتصنيع لشهر يوليو. استناداً إلى ذلك، ستعتمد حركة الدولار على تصريحات ترامب وبالنظر لخياره بامتلاك دولار ضعيف، فإننا نتوقع مسار سلبي للعملة الأمريكية. في الوقت نفسه، يشير الارتفاع في سندات الخزانة (استحقاق 10 سنوات) والذي لم ينعكس على السندات قصيرة الأجل إلى أجواء قلق وعدم يقين تساور المستثمرين حيال توقعات التضخم في الولايات المتحدة والتي قد تؤثر في نهاية المطاف على قرار الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة.

إلى جانب ذلك، تشير التوقعات ببداية هادئة للجنيه الاسترليني هذا الأسبوع مع غياب أي تقارير هامة ذات صلة بالاقتصاد البريطاني خلال الـ 72 ساعة الأولى من التداول. ونظراً لعدم وجود أي نزاعات ملموسة داخل أروقة البرلمان البريطاني، سيتداول الاسترليني على الأغلب اعتماداً على حركة الدولار. بكل الأحوال، يشير الضعف الحالي للعملة الأمريكية بأن الاسترليني لديه فرصة إضافية لمواصلة ارتفاعه مع عزمه لاستهداف منطقة 1.32 على المدى القريب.

بدورها، تتداول أسواق السلع بشكل متباين في بداية الأسبوع مع اختبار الذهب لمنطقة 1234 دولار هذا الصباح في حين يتداول النفط بالقرب من 68 دولار. وبالطبع سوف يستفيد المعدن الأصفر من الاتجاه الهبوطي للدولار. وإذا استمر الدولار في هذا النزول، سيكون لدى الذهب مجال أكبر للارتفاع. حالياً، يقع مستوى التركيز التالي حول مستوى 1238 دولار، في حين سيؤدي المزيد من الانخفاض في سعر الدولار إلى ارتفاع الذهب إلى هذا المستوى اليوم.

أخيراً، أنهت أسواق الأسهم تعاملاتها الأسبوعية بشكل متباين، وتتداول الأسواق الآسيوية هذا الصباح بنبرة سلبية معتدلة. من جهتها، تشير العقود الأوروبية والأمريكية الآجلة إلى افتتاح صامت بعد تصريحات ترامب بأن الصين والاتحاد الأوروبي يتلاعبان بعملاتهما ما أوجد بيئة تداول غير مريحة بالنسبة للمستثمرين. وبالنظر إلى تقويم الأرباح، من المتوقع أن تصدر الشركة الأم لغوغل "Alphabet" نتائجها اليوم بعد إغلاق السوق، ويبدو أن المستثمرين باتوا يركزون على نتائج الشركات الأمريكية بعيداً عن أخبار الحرب التجارية.

___________________________________________

أحداث السوق التي يتعين متابعتها:

مؤشر ثقة المستهلك في منطقة اليورو – 6 مساءً

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4.

 

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value