31 يوليو, 2018

اليورو يرتفع بعد انخفاض الدولار، والبنك المركزي الياباني يحافظ على سياسته الحالية دون تغيير

الكلمات

تراجع الدولار خلال الليلة الماضية قبيل الإعلان عن بيانات التضخم الأمريكية في وقت لاحق اليوم في حين جذب قرار السياسة النقدية للبنك المركزي الياباني اهتمام المستثمرين. هذا وتمكنت العملات الأوروبية من الحفاظ على مسارها الصعودي بعد تراجع العملة الأمريكية خلال الساعات 24 الأولى من التداول مما سمح لليورو بالارتفاع مجدداً. في حين هيمن اللون الأحمر على تعاملات الأسهم يوم أمس مع أداء متباين لأسواق العقود الآجلة هذا الصباح.

نبدأ تقريرنا مع اليورو الذي صعد فوق مستوى 1.17 في ظل حالة الضعف التي أصابت الدولار. ويعود هذا الضعف في المقام الأول إلى انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية على الرغم من أن الأيام المقبلة تحمل عدداً من الأحداث الرئيسية للدولار. أما اليوم، ستحدد قراءات التضخم الأوروبية والأمريكية حركة سعر اليورو حيث تشير التقديرات لأرقام صحية في بيانات منطقة اليورو ونتائج سلبية لمؤشر أسعار الانفاق الاستهلاكي الأساسي الأمريكي. استناداً إلى ذلك، لدى اليورو فرصة لمواصلة صعوده نحو 1.1740.

وبالنظر إلى زوج العملات (الدولار/الين)، فقد اتخذ بنك اليابان قراراً بإبقاء المستوى المستهدف لعائدات سنداتهم السيادية لأجل عشر سنوات دون تغيير - وهو ما يتيح المزيد من المرونة في عمليات السندات ما سيؤدي في نهاية المطاف إلى اتجاه صاعد لزوج العملات. واختبر الارتفاع الأولي مستويات 111.50 ولكنه سرعان ما تراجع، والسؤال الرئيسي الآن: هل ستستمر هذه الحركة الصعودية؟

فإذا وجد الدولار زخماً جديداً، فإن الأسعار ستتغلب على مستوى المقاومة وتتجه صعوداً نحو 112. على العكس، يجب أن نتوقع المزيد من التداولات الجانبية بين 110.60 و 111.30.

إلى جانب ذلك، تشهد السلع مسارات متباينة مع عدم قدرة الذهب على الاستفادة من ضعف الدولار بينما ارتفعت أسعار النفط مرة أخرى. وبالعودة إلى الذهب، يواصل نطاق الأسعار انكماشه ما يعني اقترابنا من حدوث اختراق في السعر. وتتمركز المستويات الرئيسية حالياً عند 1218 دولار كمستوى منخفض، وعند 1227 دولار كمستوى مرتفع. وإن أي كسر فوق أو تحت هاذين المستويين سيحدد الاتجاه التالي للذهب. أما بالنسبة للنفط، ارتفعت الأسعار مرة أخرى لإعادة تأكيد التحيز الصعودي الذي شهدناه خلال الأيام القليلة الماضية. ومع تداول النفط فوق حاجز 70 دولار هذا الصباح، فإن استمرار الاتجاه الصعودي سيكشف منطقة 78 دولار.

أخيراً، هيمنت التعاملات السلبية على أسواق الأسهم حول العالم. وفي هذا الصباح، تكافح الأسواق الآسيوية في الحفاظ على تعاملات إيجابية. بينما تساهم اجتماعات البنوك المركزية المكثفة هذا الأسبوع في إبقاء المستثمرين في حالة تأهب مع التأثير بنفس الوقت على العقود الآجلة الأوروبية والأمريكية التي تشير إلى افتتاح مختلط. من منظور فني، يجب أن يبقى مؤشر داو جونز فوق منطقة 25200 نقطة ليحافظ على مساره الصاعد – لذا يجب التركيز اليوم على مستوى الدعم هذا.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value