16 يوليو, 2019

بعد بداية هادئة هذا الأسبوع، المتداولون أمام الكثير من الأرقام الاقتصادية هذا اليوم

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Yen
  • Euro
  • Pound
  • Stocks
  • Oil

سيركز المتداولون اليوم على الكثير من الإصدارات الاقتصادية لا سيما مع صدور عدة تقارير جديدة من أوروبا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. وقد اتسمت حركة السعر خلال الـ 24 ساعة الماضية بالهدوء النسبي حيث فضّل المستثمرون البقاء على الهامش قبل صدور مجموعة من البيانات الجديدة. وارتفع الدولار قليلاً مقابل العملات الأوروبية بينما بقيت أصول الملاذ الآمن على حالها. في حين بدأت الأسهم في التداول بمكاسب هامشية في أوروبا والولايات المتحدة، وكان الذهب يخطو نحو 1415 دولار لكن النفط انخفض ما دون 60 دولاراً.

نبدأ من الجنيه الإسترليني حيث ستصدر أرقام التوظيف في المملكة المتحدة اليوم وهو ما سيحوّل اهتمام المتداولين قليلاً عن السباق المحموم على منصب رئيس الوزراء بين جونسون وهانت. وعلى الرغم من الفوضى التي شهدتها عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مدار العام، لا يزال سوق العمل في بريطانيا يقدم أداءً قوياً وينبغي أن تؤكد أرقام اليوم ذلك. إلى ذلك، يتوقع الاقتصاديون ارتفاعاً هامشياً في نمو الوظائف والأجور خلال الشهر الماضي، بينما من المتوقع بقاء معدل البطالة ثابتاً.

مع ذلك، كانت تحركات الإسترليني مدفوعة بالأحداث السياسية وأداء الدولار خلال الأشهر القليلة الماضية، ولا نتوقع أن يتغير هذا اليوم بصرف النظر عن كيفية طباعة البيانات. وقد انخفض سعر الاسترليني بالقرب من مستوى 1.25، ونعتقد أن تقرير مبيعات التجزئة الأمريكية الذي سيصدر في وقت لاحق من اليوم سوف يلعب دوراً أكثر أهمية في تحديد الاتجاه المستقبلي للعملة البريطانية. كما ستؤدي مجموعة من البيانات الأمريكية الإيجابية إلى تمهيد الطريق نحو تراجع الاسترليني إلى 1.2450، في حين أن الانفاق الاستهلاكي الأمريكي سيساعد الاسترليني على التعافي نحو 1.2570.

من ناحية أخرى، سيتم التركيز على اليورو اليوم مع صدور استطلاع ZEW خلال الجلسة الأوروبية. وعلى عكس التوقعات الصعودية فيما يتعلق بأرقام التوظيف البريطانية، من المتوقع أن يشير استطلاع التفاؤل للمستثمرين في ألمانيا ومنطقة اليورو الذي أجراه معهد ZEW إلى وجود اتجاه هبوطي. وقد عانت أوروبا من تباطؤ النمو العالمي ومع استمرار البنك المركزي الأوروبي في تبني توقعات متشائمة للاقتصاد، فمن المحتمل أن تأتي البيانات أكثر سلبية. وإذا حدث ذلك، ستلعب أرقام مبيعات التجزئة الأمريكية أيضاً دوراً في حركة سعر اليورو اليوم. مع وجود تحيز سلبي بالفعل، قد تجبر مجموعة من الأرقام الأمريكية القوية العملة المشتركة على إعادة النظر في أدنى مستوياتها 1.12، في حين قد يدفع التقرير الأمريكي الضعيف الأسعار إلى الارتفاع نحو 1.13.

ومن الواضح أن مبيعات التجزئة الأمريكية ستكون الحدث الرئيسي لليوم، وستؤثر الطريقة التي يأتي بها التقرير ليس فقط على العملة الأمريكية بل على أقرانها أيضاً - كما ناقشنا أعلاه. وحسب توقعات المحللين، قد يتحسن إنفاق المستهلكين بشكل هامشي خلال الشهر الماضي ما سيدفع العملة الأمريكية صعوداً، لكننا لا نعتقد أن هذا سيكون كافياً لتأخير قرار الاحتياطي الفيدرالي عن خفض الفائدة في نهاية الشهر الحالي. وعلى العكس من ذلك، إذا أخفقت مبيعات التجزئة - ومن المحتمل أن يكون ذلك بهامش واسع - سيتراجع الدولار لأن إشارة تباطؤ أخرى ستجعل تخفيضات الفائدة في يوليو حدثاً مؤكداً وقد تزيد أيضاً من احتمالات إجراء المزيد من تخفيضات الأسعار حتى نهاية العام.

بالنسبة للذهب، لم تتغير الأمور على مدار الأربع وعشرين ساعة الماضية مع تداول الأسعار حول منطقة 1415 دولار. وكما قلنا بالأمس، فإن التحرك فوق مستوى 1.425 دولار سيمهد الطريق أمام الذهب لإعادة اختبار منطقة 1435-40 دولار، أما إذا تخلى الذهب عن مستوى 1405 دولار فقد تتراجع الأسعار نحو مستوى 1385 دولار. وفي ضوء تقرير مبيعات التجزئة الأمريكية المزمع نشره في وقت لاحق اليوم، فإن الاختراق مؤكد وسنراقب الطريقة التي تأتي بها البيانات لتحديد الاتجاه المقبل.

أخيراً، بدأت الأسهم تعاملاتها هذا الأسبوع بصورة إيجابية مع تقدم الأسهم الأوروبية والأمريكية بنحو 0.10٪ في المتوسط. في الحقيقة، لم يكن هناك الكثير لدفع حركة السعر أمس ولكن اليوم يُعتبر هاماً لتجار الأسهم. وسيكون تقرير مبيعات التجزئة الأمريكية دليلاً جيداً على صحة المستهلك الأمريكي، إلى جانب إصدارات أرباح الربع الثاني. هذا وتتداول العقود الآجلة بشكل ثابت في هذا الوقت وقد نشهد جرس افتتاح صامت إلى أن يحصل المتداولون على بعض البيانات الجديدة التي ستحدد اتجاه الأسهم.