03 أغسطس, 2018

تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص سيحدد حركة سعر الدولار اليوم

الكلمات

يأتي تقرير الوظائف الأمريكي اليوم ليختتم أسبوعاً مزدخماً بالأحداث والاجتماعات الخاصة بأسواق العملات والأسهم. وسوف تسلط بيانات سوق العمل الأمريكي المزيد من الضوء على أداء الاقتصاد المحلي - واعتماداً على نتائج اليوم سيتحرك الدولار في الشهر المقبل. في الوقت نفسه، يتعرض الاسترليني لمزيد من الصفعات رغم اتخاذ بنك انكلترا لقرار رفع اسعار الفائدة أمس الخميس. من جهتها، تستعد الأسهم لافتتاحات إيجابية بعد جلسة سلبية يوم أمس، لا سيما في الأسواق الأوروبية.

صباح اليوم، يتحرك الدولار صعوداً أمام العملات الرئيسية قبل صدور بيانات العمالة الأمريكية. وتشير التوقعات لصدور أرقام إيجابية حيث يعتقد المحللون بانخفاض محتمل في عدد الوظائف المضافة ولكن مع ارتفاع لمكون نمو الأجور وانخفاض معدل البطالة، وهو ما قد يقودنا إلى ميل صعودي. وإذا تأكدت صحة هذه التوقعات، فسوف يستمر الدولار في اتجاهه الصعودي خاصة بعد إبداء الاحتياطي الفيدرالي نيته لرفع أسعار الفائدة الشهر المقبل. إلى ذلك، تبدو العملات الأوروبية والعملات المرتبطة بالسلع (مثل الدولار الاسترالي والنيوزلندي) ضعيفة بشكل عام، لذلك نتوقع أن يتفوق الدولار الأمريكي على جميع هذه العملات.

هذا ولا يزال الين الياباني هو العقبة الوحيدة أمام الدولار الذي يكافح من أجل بناء زخم قوي، حيث يسعى زوج العملات (الدولار/الين) على التمسك بمركزه ما دون 112 قبل صدور تقرير الوظائف. وعلى الرغم من تأكيد بنك اليابان على موقفه التكيفي، وإبقاء الاحتياطي الفيدرالي على سياسته لرفع الأسعار، إلا أن زوج العملات لم يتحرك صعوداً كما ينبغي. ونحن نعتقد أن أي أرقام قوية اليوم ستشكل عاملاً محفزاً لدفع الأسعار ما فوق 112. على النقيض من ذلك، إذا أخفق تقرير الوظائف اليوم، سيتجه زوج العملات نزولاً نحو عتبة 111.

من جهة أخرى، يتداول الجنيه الاسترليني فوق مستوى 1.30 هذا الصباح مباشرةً بعد قرار بنك انكلترا برفع أسعار الفائدة. ومع ذلك، اعتبر المستثمرون هذا القرار " قراراً سلبياً" حيث أكد كارني أن بريكست لا يزال يشكل مصدر قلق رئيسي للبنك المركزي وأنه قد يتعين تعديل السياسة النقدية اعتماداً على التطورات على هذا الصعيد. وستعتمد الحركة السعرية اليوم على تقرير مؤشر مديري المشتريات الخدمي من بريطانيا وعلى تقرير الوظائف الأمريكي أيضاً. وهنا، فإن صدور أرقام سلبية لمؤشر الخدمات البريطاني وأرقام إيجابية لسوق العمل الأمريكي سيهدد الاسترليني بالنزول إلى مستويات متدنية جديدة عند 1.2950.

من جهتها، اتخذت السلع مساراً مختلفاً يوم أمس مع تعرض الذهب لمزيد من الضغط إزاء ارتفاع الدولار وصعود سعر برميل النفط مرة أخرى. وقد سجل سعر الذهب مستوى متدني سنوي جديد، ومن المحتمل أن يؤدي تصاعد قوة الدولار الأمريكي إلى دفع الذهب للسقوط نحو حاجز 1200 دولار. بينما ارتفع النفط مجدداً إلى 69 دولار للبرميل، مرتداً من الحد الأدنى لنطاق تداوله الذي يتراوح بين 67 و 70 دولار بعد الأنباء عن إجراء إيران لمناورات عسكرية بالقرب من مضيق هرمز وهو ما أثار التوترات في أسواق النفط. ومن المرجح أن يؤدي هذا التحرك الإيراني إلى صعود أسعار النفط فوق النطاق السعري أعلاه.

أخيراً، تتداول الأسهم في آسيا بشكل سلبي طفيف هذا الصباح على الرغم من أن الجلسة الأمريكية قد اختتمت تعاملاتها يوم أمس بشكل إيجابي بينما هيمن اللون الأحمر على تعاملات الأسهم الأوروبية. ومن الواضح أن متداولي الأسهم يركزون اهتمامهم على تطورات الحرب التجارية حيث هدد ترامب بتصعيد النزاع التجاري مع التنين الصيني. رغم ذلك، تشير العقود الآجلة الأوروبية إلى جرس افتتاح معتدل إلى جيد، لذا قد يحاول المستثمرون على المدى الطويل الاستفادة من الخسائر الأخيرة لإعادة إنشاء صفقات شراء بسعر أقل.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value