09 أغسطس, 2018

توقعات بمزيد من التراجعات للدولار بعد انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية

الكلمات

تستمر الأحداث الجيوسياسية بدفع حركة الأسعار في أسواق العملات والأسهم خلال الأسبوع الحالي مع غياب أي بيانات جديدة تقريباً. وقد شهدت جلسة الأمس تغير مسار الدولار نحو المنحى الهبوطي عند نهاية الجلسة. كما اتسمت تعاملات الأسهم بالطابع السلبي باستثناء مؤشر فوتسي 100، لكن مع توقعات بافتتاحات إيجابية هذا الصباح.

هذا وقد أدى رد الصين على الجولة الجديدة من العقوبات التي خططتها الولايات المتحدة إلى تحسن معنويات المخاطرة التي شهدناها في وقت سابق من الأسبوع ودفعت الدولار نحو الاتجاه الصعودي. رغم ذلك، فإن انخفاض عوائد سندات الخزانة لأجل عشر سنوات خلال الجلسة الأمريكية قد يؤدي إلى المزيد من الضعف في الدولار اليوم. من المهم ملاحظة أن مؤشر الدولار على وشك اختبار مستوى الدعم 95.00 للمرة الرابعة هذا الأسبوع. وإذا تراجع السعر تحت ذلك فقد نرى استمراراً في ارتفاع اليورو والدولار الأسترالي والين، مع توقعات بارتفاع الذهب أيضاً.

وانتقالاً إلى اليورو، تحاول العملة المشتركة هذا الصباح اختراق حاجز 1.16 وسيكون هذا اختباراً هاماً بالنسبة للتوقعات على المدى القصير. بينما تشير التقديرات الفنية إلى انعكاس هبوطي حيث تم تشكيل قمة مزدوجة وتشير دراسات الزخم إلى تباطؤ في الطلب على اليورو ولكن إذا بقي الدولار في موقف دفاعي، فقد نرى بالفعل امتداداً نحو الأعلى لا سيما مع ظهور منطقة 1.1660 كمستوى هام للتركيز عليه. على الجانب الآخر، فإن رفض مستويات المقاومة عند 1.16 سيقود الأسعار إلى أدنى مستويات الأمس مرة أخرى.

من جهته، لم يتمكن الجنيه الإسترليني من الاستفادة من ضعف الدولار الأخير لاسيما مع استمرار المخاوف بشأن الخروج غير المنتظم من الاتحاد الأوروبي. إلى جانب ذلك، تشير الأنباء إلى عزم تيريزا ماي عقد اجتماع مع أعضاء حكومتها لمناقشة إمكانية الخروج من الاتحاد الأوروبي مع غياب أي اتفاق بهذا الخصوص، وهو ما سيُعرّض الاسترليني للمزيد من الضغوط. رغم ذلك، إذا تراجعت العملة الأمريكية اليوم كما هو موضح أعلاه، فقد نشهد تحركاً للاسترليني نحو 1.2920، ولكن في ظل التحيز الأساسي، من المرجح ألا تكون هناك أية مكاسب قصيرة المدى.

من جهة أخرى، لا تزال السلع على رأس قائمة متابعتنا هذا الصباح مع انخفاض النفط بشكل ملحوظ يوم أمس واستعداد الذهب لاختراق مستويات هامة. ونبدأ مع المعدن الأصفر الذي كان يحوم عند 1216 خلال الأيام الثلاثة الماضية، وتشير التوقعات بأن أي كسر فوق الأخير سيدفع الذهب للاقتراب من منطقة 1220 دولار. ويعتبر هذا المستوى حاجز مقاومة رئيسية حيث سيؤدي أي كسر فوقه لصعود محتمل نحو 1225 و 1235 دولار. بدوره، انخفضت أسعار النفط يوم أمس بعد أنباء أن الصين سترد على العقوبات الأمريكية الجديدة المقترحة لكن التوقعات الأوسع للنفط تبقى إيجابية. وهنا، إذا ارتفعت الأسعار ما فوق مستوى 67.50 دولار، فقد نرى استمراراً للتعاملات الجانبية السابقة بين 67 و 70 دولار.

أخيراً، يتم تداول الأسهم في آسيا بشكل إيجابي طفيف هذا الصباح على الرغم من أن معظم الأسواق أنهت تعاملاتها في المنطقة الحمراء بالأمس. ومع ذلك، تشير العقود الآجلة الأوروبية والأمريكية إلى جرس افتتاح إيجابي في الغالب. إلى جانب ذلك، تقدم المكاسب الأخيرة في الأسواق الأمريكية بعض الدعم للأسواق الأوروبية من أجل تعويض الخسائر التي شهدناها في بداية الشهر، لذا قد نشهد استمراراً إضافياً لحركة السعر الصاعد خلال جلسة اليوم.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value