01 مارس, 2019

صعود الدولار الأمريكي والأسهم بعد أرقام إيجابية من الولايات المتحدة والصين

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Yen
  • Euro
  • Pound
  • Stocks

صعود الدولار الأمريكي والأسهم بعد أرقام إيجابية من الولايات المتحدة والصين

شهد الدولار انتعاشاً في نهاية الأسبوع مع عودة أجواء المخاطرة إلى أسواق الأسهم على خلفية إصدارات المؤشرات الرئيسية من الولايات المتحدة والصين. وجاء ارتفاع الدولار الأمريكي على خلفية أرقام الناتج المحلي الإجمالي التي جاءت أقوى من التوقعات، في حين تجاوزت قراءة النشاط الصناعي الصيني التوقعات خلال الليلة الماضية. إثر ذلك، تعرض اليورو والاسترليني والين للضغط بينما تكبد الذهب المزيد من الخسائر. في الوقت نفسه، من المتوقع أن تختتم الأسهم العالمية تعاملاتها هذا الأسبوع بشكل إيجابي مدعومة بأرقام إيجابية من الولايات المتحدة والصين.

وكان من المدهش صدور أرقام قوية لتقرير الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي عند 2.6% مقارنة بالتوقعات عند 2.2٪ - وهو ما دفع العملة الأمريكية للتعافي يوم أمس. والسؤال الذي يتبادر إلى أذهان الجميع الآن: هل سيستمر هذا الارتفاع؟ في الواقع، نعتقد أن هذا سيعتمد إلى حد كبير على الطريقة التي ستأتي بها أرقام التضخم الأمريكية في وقت لاحق اليوم حيث تشير التوقعات إلى أرقام سلبية.

وفي هذا الصدد، يتوقع المحللون انخفاض قراءة الإنفاق الاستهلاكي الفردي، وهو أحد المقاييس المفضلة لدى الاحتياطي الفيدرالي لضغط الأسعار. وبالتالي، تعتمد توقعات الدولار على المدى القصير على كيفية نتائج هذه التقارير: وإن أي أرقام سلبية ستؤكد صحة منهج الاحتياطي الفيدرالي في التحلي بالصبر لفترة طويلة من الزمن فيما يتعلق بسياسة أسعار الفائدة. بينما ستؤدي أي قراءة قوية أخرى إلى مزيد المكاسب للدولار. كذلك، ارتفع الدولار/الين إلى 111.80 على خلفية الأرقام الإيجابية لإجمالي الناتج المحلي الأمريكي، مما وسع من جديد الاتجاه الصعودي الذي بدأ يوم الأربعاء. لكن هل سيتم تمديد هذا الارتفاع؟ مجدداً يعتمد ذلك على كيفية نتائج تقرير الإنفاق الاستهلاكي الفردي. وإذا حدث ذلك، فإن مجال التركيز التالي سيتركز حول مستوى 112.20-30 ، وإلا فإن التراجع نحو 111.20 سيكون الخطوة التالية.

من ناحية أخرى، تراجع اليورو تحت مستوى 1.14 تحت ضغط ارتفاع الدولار. فهل هذا يعني أن الاختراق فوق هذا المستوى النفسي الرئيسي كان كاذباً؟ مرة أخرى، تعتمد الإجابة على البيانات الجديدة من منطقة اليورو حيث تشير التوقعات إلى مجموعة هبوطية من بيانات مؤشر مديري المشتريات ولكن قد ترتفع معدلات التضخم هذا الشهر. ويبدو أن المستثمرين يتبعون نهجاً حذراً فيما يتعلق باليورو في الوقت الحالي، لذلك لا نتوقع مستويات جديدة اليوم.

على صعيد آخر، صحح الذهب مساره ليوم آخر يوم أمس حيث أدى ارتفاع الدولار إلى انخفاض الأسعار.وقد تم اختراق خط الاتجاه الصاعد الذي حافظ على دعم الذهب خلال الأشهر الثلاثة الماضية والذي يطرح السؤال حول ما إذا كان ارتفاع المعدن الأصفر قد وصل إلى نهايته. سيعتمد هذا إلى حد كبير على صمود مستوى الدعم عند 1305 دولار. وفي حال حقق الدولار المزيد من المكاسب اليوم، فسوف يتم اختبار الأخير وإذا استمر التقدم، فمن المرجح أن يرتفع السعر إلى 1.320 دولار. على الجانب الآخر، في حالة الاختراق الهبوطي، سيتركز الاهتما على المستوى التالي عند 1296 دولار. من جانبه، يرتفع النفط بقوة فوق 57 دولار مرة أخرى، وقد نصل إلى المستوى المستهدف عند 58 دولار – ولكن يجب توخي الحذر أيضاً فقد تتوقف الأسعار عند 57.50 دولار مرة أخرى.

أخيراً، تباين أداء اسواق الاسهم أمس الخميس حيث ساد اللون الأخضر على التعاملات الأوروبية في حين أنهت الأسواق الأمريكية تعاملاتها بشكل سلبي طفيف. ومع ذلك، تشير العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي إلى تعاملات صعودية هذا الصباح على خلفية الأخبار الإيجابية فيما يتعلق بأرقام التصنيع الصينية. وكما يبدو فقد تراجعت أجواء تجنب المخاطرة في الوقت الحالي لذلك نتوقع نهاية إيجابية لهذا الأسبوع.

أحداث السوق التي يجب متابعتها

مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في منطقة اليورو - 1 ظهراً

مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو - 2 ظهراً

مؤشر أسعار الانفاق الاستهلاكي الفردي الأساسي – 5:30 مساءً

 

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4.