23 أكتوبر, 2018

عودة أجواء تجنب المخاطر تُجبر العملات الأوروبية والأسهم على التراجع

الكلمات

اتسمت بداية هذا الأسبوع بالهدوء حيث تم استبدال النبرة الإيجابية الأولية لارتفاع رغبة المخاطرة مما أدى إلى انخفاض العملات والأسهم. وانخفض كل من اليورو والجنيه الإسترليني بشكل متزامن تقريباً مع تصاعد مخاوف المستثمرين من الأجندة السياسية التي ألقت بظلالها على الأسعار. في حين انخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية بينما ارتفع الذهب مجدداً مع محاولات حثيثة لارتفاع النفط حول 69 دولار.

استهل اليورو يومه بصورة إيجابية يوم أمس ولكن التوتر بسبب رد الاتحاد الأوروبي على مسودة الميزانية الإيطالية أجبر العملة المشتركة على التراجع. ومن المتوقع أن يرد الاتحاد الأوروبي على مسودة إيطاليا اليوم، وتشير جميع المؤشرات إلى أنهم سيرفضون الخطة التي تقترح زيادة مادية في الإنفاق المالي، بحجة انتهاكها للحدود المسموح بها ضمن دول الاتحاد عند 2٪. وهي الخطوة التي قد تدفع اليورو للانخفاض مع احتمال أن تصل الأسعار إلى منطقة 1.14.

لكن حسب الدراسات الفنية، هناك تباعد واضح بين الأسعار والزخم، وهو ما يشير إلى توقعات بحدوث تحرك صعودي قريباً. ويتماشى هذا الطرح مع اجتماع البنك المركزي الأوروبي وقرار أسعار الفائدة في وقت لاحق من الأسبوع الذي من المتوقع فيه تأكيد ماريو دراغي على نظرته الإيجابية للاقتصاد الأوروبي. على هذا النحو، نعتقد أن أي خسائر اليوم ستكون محدودة ومؤقتة وقد نشهد في نهاية المطاف ارتفاعاً لليورو نحو مستويات 1.15 و 1.16 بحلول نهاية الأسبوع.

من جانب آخر، تعرض الجنيه الاسترليني لمزيد من الضغط أمس الإثنين حيث تأكد عدم صحة الشائعات حول نواب حزب المحافظين الذين تحدوا تيريزا ماي، ولكن سعر العملة انخفض بالفعل إلى 1.2950. والسؤال المطروح الآن هو فيما إذا كان هناك تصحيح أعمق سياتي قريباً. بكل الأحوال، يُعتبر هذا الأسبوع خفيفاً للغاية من حيث البيانات الجديدة من المملكة المتحدة، وبصرف النظر عن خطاب محافظ بنك انكلترا كارني في وقت لاحق اليوم لا يوجد أي شيء في المفكرة الاقتصادية. وبالتالي، ستعتمد حركة الاسترليني على أي تحديث بخصوص قضية بريكست. من الناحية الفنية، تتمركز مستويات الدعم عند منطقة 1.2930 - لذا ما لم يطرأ اي حدث سلبي جديد اليوم، فقد نشهد تراجعاً نحو مستوى 1.30 خلال الأربع وعشرين ساعة القادمة.

على صعيد آخر، تراجع سعر الذهب يوم أمس حيث اختبر منطقة الدعم عند 1220 دولار. واستناداً إلى أداء الدولار وعودة المخاطر الجيوسياسية، قد يتجه المعدن النفيس نحو مستوى المقاومة عند 1234 دولار – وإن إي اختراق فوق ذلك سيمهد الطريق لارتفاع نحو منطقة 1260 دولار، وإلا يجب أن نتوقع المزيد من الصعود بين 1220 و 1230 دولار. بدوره، وجد النفط بعض الدعم قبل منطقة 68 دولار حيث تراجع الزخم الهبوطي بشكل واضح، ولكننا نتوقع اختراق مستوى المقاومة 70 دولار.

أخيراً، تتداول الأسهم الآسيوية بشكل سلبي صباح اليوم مع عودة أجواء تجنب المخاطرة وسط المخاوف بشأن تأزم العلاقات الأمريكية الصينية في حين تبدو الأجواء ضبابية في المشهد السياسي الأوروبي. هذا وتشير العقود الآجلة في أوروبا والولايات المتحدة إلى منحى هبوطي حيث من المتوقع أن تفتح جميع الأسواق على انخفاض بنسبة 1٪ على الأقل اليوم. لذا يتوجب اتخاذ موقف دفاعي حتى وضوح مدى الانخفاض الذي يمكن أن نصل إليه اليوم.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value