11 أكتوبر, 2018

موجة بيع الأسهم تدفع الدولار للانخفاض، والأنظار نحو أرقام التضخم الأمريكي اليوم.

الكلمات

تأثرت أسواق العملات بسبب ابتعاد المستثمرين عن المخاطرة في أسواق الأسهم العالمية ولجوئهم إلى أدوات الملاذ الآمن. وتراجع الدولار الأمريكي بعد انخفاض عائدات سندات الخزانة الأمريكية. في حين استفادت العملات الأوروبية من انخفاض الدولار مسجلة مكاسب جديدة بينما اتخذت السلع اتجاهات مختلفة مع ارتفاع الذهب وانخفاض أسعار النفط.

وفي هذا الإطار، تجبر مخاوف المستثمرين بشأن الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين مؤشرات الأسهم الرئيسية على الانخفاض ليوم آخر مع تأثر أسواق العملات بعمليات البيع الواسعة التي شهدها سوق الأسهم. وكان قرار الصين بتخفيض نسبة متطلبات احتياطيها هو الخطوة الأولى تلى ذلك تحذير صندوق النقد الدولي بشأن النمو العالمي. والآن وقبل يوم واحد من موسم الأرباح، يزداد قلق المستثمرين من احتمال حدوث توترات تجارية تحد من نتائج الشركات والتوجيات المستقبلية.

على هذا النحو، ما نراه على مدار اليومين الماضيين هو ارتفاع منسق في سندات الخزانة مع استمرار انخفاض العائدات من قممها الأخيرة والذي ألقى بظلاله على الدولار خلال اليومين الماضيين، وأصبح السؤال الآن هل ستتغير النظرة العامة الأوسع للعملة الأمريكية؟

نعتقد أن هناك مجموعة مثيرة من العوامل التي تدور في أذهان المستثمرين في الوقت الحالي، وستلعب قراءة التضخم في الولايات المتحدة اليوم دوراً رئيسياً في تقرير ما إذا كان الدولار قد يرتفع مرة أخرى: من جهة، يعتبر النمو المحلي الأمريكي قوياً وقد أكدت البيانات الأخيرة هذا الطرح. في الوقت نفسه، بقي الاحتياطي الفيدرالي متشدداً في موقفه حيال مسار رفع أسعار الفائدة، ولم يأبه كثيراً باستياء دونالد ترامب حول هذه المسألة بالتحديد. وأخيراً، لا تبدو البيانات الأساسية من بقية الاقتصادات العالمية جذابة حتى يفكر المستثمرون بالتحول إلى عملات تلك الدول. لكن من جهة أخرى، أدى هبوط الأسهم إلى انخفاض عوائد سندات الخزانة وبالنظر إلى أننا نرى خطراً متزايداً لمزيد من الضعف في مؤشرات الأسهم في الفترة المقبلة، فقد يواصل الدولار تراجعه بسبب انخفاض عائدات السندات الأمريكية.

وفي هذا السياق، قد يكون تقرير التضخم الأمريكي اليوم محورياً في إملاء اتجاه الدولار على المدى القصير إلى المتوسط​. ستشير القراءة القوية إلى أن الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة آخذة في الارتفاع وهذا يتطلب استجابة من الاحتياطي الفيدرالي. ما يعني أن احتمالية زيادة عدد مرات رفع أسعار الفائدة في العام المقبل، وسوف يستفيد الدولار - ولو جزئياً حيث يتخلص المستثمرون من بيع الأسهم في الوقت الحالي. لكن في المقابل، فإن أي قراءة سلبية ستزيل السببين الرئيسيين اللذين يفسران ارتفاع الدولار الأخير: بيانات أمريكية قوية وموقف إيجابي من الاحتياطي الفيدرالي. وهذا من شأنه أن يؤدي إلى كارثة بالنسبة للدولار.

وإذا نظرنا إلى حركة السعر خلال الـ 24 ساعة القادمة، سيعتمد ذلك على كيفية تداول الأسهم اليوم – وتشير التوقعات بتراجع العقود الآجلة للأسهم مع أرقام سلبية للتضخم الأمريكي. بالنسبة لليورو، فإن استمرار الارتفاع سيستهدف مستويات 1.16 و 1.17 بينما سيؤدي ارتداد الدولار إلى دفع السعر نحو 1.15. بدوره، وصل الاسترليني إلى 1.3250 على خلفية التفاؤل بمصير بريكست وسيكون مستوى 1.33 هو الحاجز التالي بينما يتمركز الدعم عند 1.31. هذا ويختبر الدولار/ الين مستوى الدعم عند 112. لذا فإن أي كسر هبوطي سيكشف 111.50 بينما سيؤدي الارتفاع إلى وصول الزوج إلى 113.

على صعيد آخر، استفاد الذهب من ضعف الدولار وارتفع إلى 1195 دولار هذا الصباح ويمكن رؤية المزيد من المكاسب إذا بقيت العملة الأمريكية على وضعها الحالي. وهنا فإن تركيزنا سيكون عند 1205 دولار. من ناحية أخرى، انخفض النفط بشكل ملحوظ يوم أمس ليصل إلى 72 دولار. هذا يعني أن مستوى الدعم عند 72.50 دولار يجري اختباره الآن. وكما ذكرنا بالأمس، فإن ذلك سوف يحدد نطاق التوقعات على المدى المتوسط: قإذا تمكنت الأسعار من البقاء فوق الأخير، فإننا نتوقع اختباراً آخر للمقاومة عند 73.50 دولار بينما سيؤدي أي كسر هبوطي إلى انكشاف مستوى 71.50 دولار .

أخيراً، هيمن اللون الأحمر على تعاملات الأسهم يوم أمس، ويشعر المستثمرون بقلق بالغ إزاء الخسائر الناجمة عن الحرب التجارية وتأثيراتها على النمو العالمي وعلى أرباح الشركات المحلية. ويتوقع المحللون وجود جولة إيجابية من الأرباح للربع الثالث ولكن أضعف مقارنة بالربع الثاني والربع الأول مما يشير إلى أن التوجيهات المستقبلية والتوقعات لنتائج نهاية العام قد تكون أيضاً ضمن النطاق السلبي. على هذا النحو، يميل المشاركون في السوق إلى تنويع محافظهم وإلقاء نظرة على سندات الخزانة. وهنا فإن استمرار انخفاض العائدات سيشير إلى المزيد من المعاناة في المستقبل. وتشير العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي إلى تعاملات سلبية ومن المتوقع أن نشهد جلسة هبوطية أخرى اليوم.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value