26 يوليو, 2018

هل سيكشف "دراغي" عن تفاصيل أخرى غير موعد رفع أسعار الفائدة المقبل؟

الكلمات

يستحوذ اﻟﯾورو مجدداً على قائمة اهتمامنا لليوم حيث يتجلى اﻟﺣدث اﻟرﺋﯾﺳﻲ في اﺟﺗﻣﺎع اﻟﺑﻧك اﻟﻣرﮐزي اﻷوروﺑﻲ بشأن مناقشة اﻟﺳﯾﺎﺳﺔ اﻟﻧﻘدﯾﺔ بالإضافة إلى المؤتمر الصحفي لماريو دراﻏﻲ اﻟذي سيعقب الاجتماع. هذا وقد اتسمت تعاملات اليورو يوم أمس بالإيجابية بعد اللقاء الودي الذي جمع ترامب برئيس المفوضية الأوروبية يونكر، ولحسن الحظ لم ينتج عنه فرض أي رسوم جمركية جديدة بل سادت أجواء التعاون والتفاوض بهدف بناء علاقات تجارية عادلة. إثر ذلك، تراجع الدولار الأمريكي وارتفعت الأسهم استناداً إلى النبرة الإيجابية التي خرج منها الاجتماع.

أما اليوم، سيعتمد تحرك سعر اليورو على تصريحات ماريو دراغي بعد قرار إبقاء البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة على حالها دون تغيير في الوقت الحالي. وسينحصر تركيز المستثمرين على ما إذا كان رئيس البنك المركزي سيوفر قدراً أكبر من الوضوح حول موعد رفع أسعار الفائدة للمرة الأولى في العام المقبل. في هذا الوقت، فإن أفضل مؤشر متوفر لدينا هو نية البنك المركزي الأوروبي بالبدء في تطبيق سياسة التشديد بعد صيف 2019، ولكن التلميح لأي موعد أكثر دقة سوف يساعد المستثمرين على المدى الطويل في وضع صفقاتهم بشكل أنسب.

ﻋﻟﯽ اﻟﻣدى اﻟﻘﺻﯾر، ستعتمد العملة المشتركة في تحركاتها على المسار اﻟزﻣﻧﻲ اﻟﻣﺧطط للمركزي الأوروبي. ونعتقد أن دراغي سيؤكد من جديد سعيه لإنهاء برنامج مشتريات الأصول في ديسمبر من هذا العام، لكنه ينبغي أن يبقى متفائلاً مع التمسك بنفس العبارة "بعد صيف 2019"، والتي يجب أن تُستقبل بطريقة إيجابية من المستثمرين. إلى ذلك، ارتفع اليورو ليلة الأمس إلى 1.1750 في حين قد ترتفع الأسعار إلى 1.18 إذا خرج المؤتمر الصحفي بنبرة إيجابية. ولكن ليتم ذلك، هناك حاجة لكسر واضح فوق مستويات الأمس.

في الوقت نفسه، انخفضت العملة الأمريكية يوم أمس بسبب عدم تأكيد ترامب لوجهات نظره الحمائية عند اجتماعه مع رئيس المفوضية الأوروبية يونكر. بل على العكس، انتهى الاجتماع بوعود عدم فرض رسوم جمركية جديدة ؛ وهو تطور ساعد اليورو والجنيه الاسترليني وعملات السلع على الارتفاع. بكل الأحوال، ستكون بقية الأسبوع مهمة بالنسبة للدولار الأسترالي والنيوزيلندي بعد اختراقهم لمستويات المقاومة الرئيسية: بينما سيكون حاجز 0.7480 هو المستوى المستهدف للدولار الأسترالي في حين قد يصل الدولار النيوزلندي إلى 0.69.

بدوره، تداول الذهب ﺑﺎﻟﻘرب ﻣن ﻧﻘطﺔ اﻧﺣراف ﻣﺣﺗﻣﻟﺔ ﺣﯾث وﺻل إﻟﯽ ﻣﺳﺗوى 1.235 دولار خلال الليلة الماضية. وهنا فإن اي كسر فوق ﻣﺳﺗوى اﻟﻣﻘﺎوﻣﺔ قد ينهي اﻻﺗﺟﺎه اﻟﮭﺑوطﻲ اﻟﺳﺎﺑق ويساعد الذهب للوصول إلى 1.245 دولار. كذلك، يتموضع النفط ضمن سيناريو شبيه هذا الصباح حيث تحرك فوق مستوى 69 دولار ويتطلع إلى تجاوز مستوى 70 دولار. ويشير السيناريو الرئيسي باحتمال انتعاش أسعار النفط وصولاً إلى منطقة 78 دولار مع استمرار التوترات بين الولايات المتحدة وإيران.

أخيراً، خاضت أسواق الأسهم يوماً سلبياً في أوروبا أمس الأربعاء حيث اتخذ المستثمرون موقفاً دفاعياً قبل اجتماع ترامب - يونكر، لكن الجلسة الأمريكية كانت جيدة للغاية حيث هرع المتداولون مرة أخرى إلى التداول عندما جاءت النتيجة إيجابية للاجتماع. هذا الصباح، تتداول الأسواق الآسيوية بشكل سلبي طفيف، لكن تشير العقود الآجلة الأوروبية والأمريكية إلى افتتاحات إيجابية. أما على صعيد موسم الأرباح الأمريكية، من المتوقع أن تُصدر شركتي أمازون وإنتل نتائجهما اليوم، وسينصب تركيزنا على شركة جيف بيزوس التي، استناداً إلى تحليلنا، تستعد لتصل إلى قمم جديدة.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value