01 فبراير, 2019

هل سيكون تقرير الوظائف الأمريكي حبل نجاة بالنسبة للدولار؟

الكلمات

سيركز المشاركون في السوق على صدور تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص اليوم بحثاً عن بعض الأخبار الجيدة من الولايات المتحدة. وارتفع الدولار على مدى 24 ساعة الماضية بعد تراجعه على خلفية الاتجاه الهبوطي في سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي. وستساعد جولة من الأرقام الإيجابية العملة الأمريكية على البقاء مدعومة في نهاية الأسبوع ولكن تلوح في الأفق المزيد من الانخفاضات على المدى المتوسط. في المقابل، كانا اليورو والين الياباني أقل أداءً، بينما وسع الذهب مكاسبه إلى 1325 دولار، وتراجع النفط نحو عتبة 50 دولار.

وتمكن الدولار من تحقيق مكاسب صغيرة يوم أمس بعد الخسائر القوية التي شهدناها بعد تصريحات جيروم باول أن الاحتياطي الفيدرالي سيُبقى أسعار الفائدة على حالها في الوقت الحالي. ويعتبر تموضع صفقات المستثمرين في العملة الأمريكية سبباً آخر لانتعاش الدولار، حيث انخفضت صفقات شراء الدولار في الآونة الأخيرة. وسيمثل تقرير الوظائف اليوم فرصة أخرى لدفع الدولار صعوداً، إلا في حال حدوث مفاجأة غير سارة.

وفي هذا السياق، يتوقع المحللون زيادة متواضعة بمقدار 165 ألفاً في عدد الوظائف الجديدة التي تأتي بعد رقم 312 ألف وظيفة الشهر الماضي. وستسمح القراءة الثابتة للدولار بالمحافظة على مكاسبه، وهذا هو السيناريو الرئيسي الذي نتصوره. مع ذلك لا يمكننا أن نستبعد وجود فرصة سلبية. من غير المتوقع أن يؤدي الإغلاق الحكومي الأخير إلى خسائر فادحة في سوق العمل، ولكن مع كونه أحد الأجزاء القليلة في الاقتصاد الأمريكي الذي لا يزال ملتهباً، فإن مفاجأة غير سارة قد تضر الدولار بشكل كبير.

من جانب آخر، يتداول اليورو بالقرب من مستوى 1.1450 هذا الصباح بعد تعثره في البقاء فوق 1.15. وتمثل المشاكل الجوهرية لاقتصاد منطقة اليورو عثرة في وجه العملة المشتركة وسوف يحدد تقرير الوظائف الأمريكي اليوم توقعات اليورو على المدى القصير. وهنا فإن أي قراءة قوية ستؤدي لدفع الأسعار نحو 1.14، ولكن القراءة الهبوطية للتقرير الأمريكي سوف تدفع اليورو مرة أخرى نحو 1.15 حيث سيتلقى الدولار ضربة أخرى. في حين يدفع الدولار/الين باتجاه 109، وأيضاً يعتمد في مساره على نتائج التقرير الأمريكي.

على صعيد آخر، شهدت السلع حركة مماثلة يوم أمس حيث حقق كل من الذهب والنفط مكاسب مبكرة حيث استفاد المعدن الأصفر من افتقار الدولار للدعم ووصل إلى مستوى 1225 دولار قبل أن يتراجع بمقدار 8 دولار. وستحدد حركة الدولار الخطوة التالية للذهب وسيؤدي انتعاش العملة الأمريكية إلى الضغط على سعر الذهب. حالياً، يتمركز مستوى الدعم عند 1310 دولار وإذا بقي المعدن الأصفر فوق ذلك فإننا يجب أن نتوقع دفعة أخرى نحو 1335 دولار. من جانبه، استقر النفط حول منطقة 54 دولار بعد محاولة فاشلة لاختراق مستوى 55 دولار. في حين لا تزال المحفزات الصاعدة قائمة حتى يستأنف الذهب الأسود اتجاهه الصعودي، لكن في الوقت الحالي، من المرجح أن نرى توطيداً دون مستوى المقاومة الرئيسية عند 55 دولار.

أخيراً، كانت الأسهم متضاربة يوم أمس حيث حققت بعض الأسواق الأوروبية مكاسب صغيرة وأخرى خسائر طفيفة. في المقابل، تمكنت البورصات الأمريكية من الإغلاق في المنطقة الخضراء باستثناء مؤشر داو جونز الذي شهد خسائر هامشية. إلى جانب ذلك، لم تُسفر المحادثات التجارية الصينية - الأمريكية عن الكثير من التقدم، وبالتالي بقي المستثمرون على الهامش والحياد، حيث من المتوقع أن تبدأ العقود الآجلة على جانبي المحيط الأطلسي بالانخفاض.

 
Billion
Positions Opened
 
Thousand
Active Users
 
Trillion
Traded Value