04 ديسمبر, 2019

أنباء عن تأجيل الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين حتى عام 2020 بعد الانتخابات الرئاسية

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Pound
  • Stocks

خلاصة أحداث السوق: هل سيتأثر الدولار النيوزلندي بقرار مراجعة رأس المال النهائي للاحتياطي النيوزيلندي غداً الخميس؟

تراجعت الأسهم الأمريكية أمس الثلاثاء لليوم الثاني على التوالي مع تضاؤل ​​الآمال بالتوصل لصفقة تجارية. وصرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء أن الصفقة التجارية قد تتم فقط بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2020. وأيد وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس في وقت لاحق بيان ترامب بالقول إن الولايات المتحدة سوف تمضي في فرض الرسوم الجمركية المقررة بتاريخ 15 ديسمبر إذا لم يكن هناك اتفاق في الأسبوعين المقبلين. إثر ذلك، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.01 ٪، وتراجع مؤشر اس آند بي 500 بنسبة 0.66 ٪ وتراجع مؤشر ناسداك بنسبة 0.55 ٪.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت أصول الملاذ الآمن حيث ابتعد المستثمرون عن الأصول الخطرة بسبب تلاشي الآمال بعقد الصفقة التجارية في المستقبل القريب. وارتفع الذهب بنسبة 1.04 ٪ وتقدم الين بواقع 0.32 ٪ مقابل الدولار. كما انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.12 ٪. و تراجعت عائدات السندات لأجل عامين بمقدار 6 نقاط أساس لتصل إلى 1.54٪ ، وهبطت عائدات الـ 10 سنوات بمقدار 10 نقاط أساس لتصل إلى 1.71٪ وتراجعت عائدات الـ 30 عاماً بمقدار 10 نقاط أساس لتصل إلى 2.16٪.

في آسيا، يبدو أن سوق الأسهم سيحلق بأداء الأسواق الأمريكية، حيث افتتحت مؤشرات نيكاي وهانغ سينغ وستريتس تايمز تعاملاتها اليوم على انخفاض بمقدار 0.83 ٪ ، 1.21 ٪ و 0.64 ٪ على التوالي.

هذا وسيصدر اليوم بيانات تغيير الوظائف في القطاع الخاص الأمريكي في الساعة 9.15 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش) وقرار بنك كندا بشأن السياسة النقدية في الساعة 11 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش). أما غداً الخميس، سيقدم البنك الاحتياطي النيوزيلندي مراجعته النهائية بشأن رأس المال، وإذا قرر رفع متطلبات احتياطي رأس المال للبنوك، فمن المحتمل أن يكون هناك انخفاض في السيولة في الاقتصاد النيوزيلندي مما قد يؤثر على الدولار النيوزيلندي. ونتوقع أن يبقى الأخير دون تغيير يذكر قبل اتخاذ القرار. أما إذا قرر الاحتياطي النيوزيلندي رفع متطلبات رأس المال للبنوك، فقد ينخفض ​​الدولار النيوزيلندي / الدولار الأمريكي نتيجة لذلك.

 

تحليل اليوم: تكاليف خفض أسعار الفائدة تفوق الفوائد المحتملة للدولار الكندي

من المقرر أن يتخذ بنك كندا قراره بشأن السياسة النقدية في وقت لاحق اليوم في الساعة 11 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش). ولكن من غير المرجح أن يقوم البنك المركزي بتخفيف السياسة النقدية في جلسة اليوم.

تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي الكندي من 3.5٪ في الربع الثاني إلى 1.3٪ في الربع الثالث، وكان أقل من توقعات الاقتصاديين للنمو بنسبة 1.7٪. وارتفعت الاستثمارات التجارية بنسبة 2.6 ٪ في الربع الثالث، وهي أسرع وتيرة منذ الربع الأخير من عام 2017، وارتفع نمو إنفاق الأسرة الكندية إلى 0.4 ٪ من 0.1 ٪. وكشف اجتماع السياسة النقدية لبنك كندا في أكتوبر أن مسؤولي البنك سيوليون اهتماماً وثيقاً بالإنفاق الاستهلاكي والسياسة المالية حيث من المرجح أن تتأثر الصادرات والاستثمارات التجارية سلباً بالحرب التجارية والتباطؤ الاقتصادي العالمي. ومع تحسن الطلب المحلي والارتفاع غير المتوقع في استثمارات الأعمال، فإن البنك الكندي المركزي لا يمتلك أي سبب مقنع لخفض أسعار الفائدة.

Household debt to service rations reaching new record levels since 2008's 14.88 level

Household non-mortgage debt levels is on a rising trend since 2017

مع استمرار التضخم السنوي في النطاق المستهدف للبنك الكندي المركزي، من غير المرجح أن يقوم البنك المركزي بخفض أسعار الفائدة لأن تكلفة خفض أسعار الفائدة تفوق الفوائد.

Inflation levels still hover near BoC's target midpoint of 2%

BoC's revision to inflation and GDP targets