16 سبتمبر, 2019

توترات في السوق بعد هجوم بطائرة مُسيّرة على منشآت نفطية سعودية، وهل تشهد مفاوضات بريكست تقدماً ملحوظاً؟

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Pound
  • Oil

ملخص أحداث الأمس: ارتفاع الأصول الآمنة مع انخفاض إمدادات النفط بعد هجوم السبت

ارتفعت أسعار النفط بحدة بعد هجوم السبت على منشأتين لإنتاج النفط في المملكة العربية السعودية. وتعد شركة أرامكو السعودية أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم، ومن المتوقع أن يؤدي هذا الحادث إلى خفض إنتاج البلاد (الذي يمثل حوالي 5٪ من إمدادات النفط في العالم).

افتتح خام برنت الخام تعاملاته على ارتفاع بنحو 12 دولاراً عند 71.95 دولاراً للبرميل، لكنه تراجع مرة أخرى إلى 66.76 دولار (على الرغم من أنه لا يزال مرتفعاً بنسبة 10.86٪). وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي أيضاً مع افتتاح السوق بحوالي 9 دولارات للبرميل لكنه تراجع إلى 60.19 دولار للبرميل. وشهدت وول ستريت تراجعاً في العقود الآجلة حيث تفاعل المستثمرون مع الأخبار حيث انخفض مؤشر داو جونز بنسبة 0.55 ٪ ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.63 ٪.

وقد أدى الهجوم على منشأة أرامكو السعودية إلى تحول المستثمرين نحو أصول الملاذات الآمنة، مع تزايد المخاوف بشأن انقطاع إمدادات النفط العالمية وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران. وقد تسببت هذه التطورات في ارتفاع الذهب بنسبة 1.04 ٪ عند الافتتاح، وانخفاض الدولار / الين بنسبة 0.05 ٪. وأغلقت وول ستريت يوم الجمعة مع ارتفاع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.14 ٪ ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.07 ٪. كما انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 0.22 ٪، حيث كان ردة فعل المستثمرين على مبيعات التجزئة أفضل من المتوقع.

في حين واصلت عائدات السندات تقدمها بفضل البيانات الاقتصادية الأمريكية الإيجابية والتعليق المؤقت للتعريفات الجمركية من الولايات المتحدة والصين. وارتفعت عائدات 10 سنوات إلى 1.90 ٪، في حين ارتفعت عائدات 30 عاماً أيضا إلى 2.31 ٪ يوم الجمعة.

تحليل اليوم: من المتوقع أن تتقدم مفاوضات بريكست بعد اجتماع جونسون ويونكر

سيجتمع بوريس جونسون مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم في لوكسمبورغ. ومن المتوقع أن يؤكد رئيس الوزراء البريطاني من جديد على خطته لمغادرة بلاده الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر، باتفاق أو بدون اتفاق، ومن المتوقع أن يرفض جونسون عرض تمديد آخر من الاتحاد الأوروبي.

بشكل عام، تبدو معنويات المستثمرين إيجابية حيث ارتفع الجنيه الإسترليني خلال الأسبوع الماضي، ويعود ذلك إلى انخفاض فرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، وذلك بفضل صدور تشريع برلماني جديد لمنع المملكة المتحدة من الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

لكن القضية الأساسية التي لا تزال تشكل عائقاً هي مشكلة الحدود الأيرلندية حيث يُصر الاتحاد الأوروبي على أنه يجب أن تكون جزءاً من أي صفقة، من أجل ضمان تلبية جميع البضائع المستوردة والمصدرة من وإلى أيرلندا لمعايير الاتحاد الأوروبي. وقد أعلن جونسون الأسبوع الماضي أنه لن يتم قبول حل قضية الحدود كجزء من صفقة بريكست. بينما تتضمن البدائل وجود حدوداً فعلية أو التوصل إلى حل جديد لضمان تلبية المنتجات عبر الحدود الأيرلندية لمعايير الاتحاد الأوروبي. لذلك فمن المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى حل وسط من أجل الانتهاء من صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قبل 31 أكتوبر. خلافاً لذلك، سيُطلب من جونسون الالتزام بالقانون وطلب التمديد.

سيحتاج كلا الطرفين إلى إيجاد صفقة يمكن أن توافق عليها المملكة المتحدة بأكملها بشأن المنتجات الزراعية والغذائية مع ضمان عدم وجود حدود في البحر الأيرلندي. وستكون مثل هذه الصفقة مقياساً للمفاوضات المستقبلية بشأن السلع الاقتصادية الأخرى التي ستتدفق بين أيرلندا وأيرلندا الشمالية.

وتعدّ القضايا المتعلقة بالزراعة والمنتجات الغذائية دليلاً آخر على غياب فرص إنجاز اتفاق بريكست في المستقبل القريب. حيث يصر الاتحاد الأوروبي على أنه يجب أن تظل قضية الحدود مع إيرلندا جزءاً من أي خطة خروج ، وهذا يعني أن على جونسون إيجاد الحل الأمثل لضمان تلبية معايير الاتحاد الأوروبي دون فرض حدود فعلية. وقد ينخفض ​​التفاؤل في السوق إذا رفض الاتحاد الأوروبي التزحزح عن موقفه، وفي هذه الحالة، سوف يتراجع الاسترليني لاختبار مستواه المنخفض السابق على المدى المتوسط.

مخزونات الإمداد السعودية قد يكون لها تأثيراً طويل المدى على سعر النفط

لم ينعكس تعطل إمدادات النفط بشكل كامل على السعر الحالي للنفط، على الرغم من إعلان شركة أرامكو السعودية في بيان لها هذا الأسبوع أنها ستغلق مؤقتاً اثنين من المصانع التي تضررت في الهجوم، مما أدى إلى خفض إنتاج المملكة من النفط بمقدار حوالي 5.7 مليون برميل يومياً.

لكن السوق شهد إغلاقاً بهذا الحجم من قبل - عندما غزا العراق دولة الكويت عام 1990. لكن في الواقع يعتبر الانقطاع الحالي للإنتاج أكبر من ذلك الذي حدث خلال عملية عاصفة الصحراء في عام 1991 وإعصار كاترينا في عام 2005 وانقطاع الإمدادات الليبية في عام 2011.


Brent crude oil in history during massive disruption on oil supply

على الرغم من إعلان المسؤولين السعوديين عن أملهم في استعادة حوالي مليوني برميل يومياً ابتداءً من اليوم، إلا أنه من غير المتوقع أن يكون هذا كافياً لتلبية الطلب.

على الرغم من أن سعر النفط، إلى جانب العرض والطلب، قد لا يتأثر كثيراً في الولايات المتحدة حيث يبلغ الاحتياطي الاستراتيجي للنفط الأمريكي حالياً حوالي 644 مليون برميل، وفقاً لوزارة الطاقة الأمريكية، والذي يعادل 52 يوماً من الإنتاج. لكن من المتوقع أن يؤثر هذا النقص بشدة على آسيا، حيث قامت أرامكو بتصدير أكثر من سبعة ملايين برميل في العام الماضي، مع ما يقرب من أربعة ملايين صادرات تم تسليمها للعملاء في آسيا ، بما في ذلك الصين واليابان والهند. وتمتلك السعودية حالياً حوالي 188 مليون برميل فقط كاحتياطي، أو ما يقرب من 37 يوماً من طاقة معالجة موقع بقيق، وفقاً لمجموعة رابيدان للطاقة.

أخيراً، قد يصل سعر خام برنت إلى أعلى مستوى له في العام الماضي عند 80 دولاراً للبرميل في المستقبل، في حالة عدم تلبية الإنتاج من السعودية وأوبك للطلب، ومن المتوقع ألا يتم حل الحظر المفروض على صادرات النفط من إيران، خاصة مع احتمال تفاقم حدة التوترات بين الولايات المتحدة و إيران في المستقبل القريب. وقد تفرض الولايات المتحدة قريباً بعض العقوبات الخفيفة على إيران، مع احتمال زيادة سعر النفط على المدى القصير.