16 أغسطس, 2019

النمو الاقتصادي الأمريكي لا يزال قائماً، وسوق الأسهم يتلقى صفعة قوية يوم أمس

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Dow Jones

ملخص أحداث الأمس: ارتداد مؤشر داو جونز الصناعي 99 نقطة عن أسوأ يوم في عام 2019

ارتفعت مؤشرات وول ستريت يوم الخميس بعد خسارة هائلة قبل يوم واحد، حيث أشارت معظم البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة إلى نظرة إيجابية تجاه الاقتصاد. وسجلت مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر يوليو نمواً بنسبة 0.7٪، وهي قفزة هائلة بنسبة 0.3٪ عن يونيو متجاوزةً توقعات السوق بنسبة 0.4٪. وأنفق المستهلكون الأمريكيون المزيد من الأموال في المتاجر والمطاعم في شهر يوليو؛ بالإضافة إلى ذلك، سجلت متاجر التجزئة على الإنترنت ومتاجر البقالة نمواً قوياً في شهر يوليو. ويرى البعض أن يوم الأمازون برايم قد وسّع من حجم مبيعات التجزئة بشكل كبير، ولكن بشكل عام أثبتت الأرقام أن مخاوف المستهلكين بشأن تباطؤ الاقتصاد كانت أقل بكثير مما افترضه السوق المالي.

والأكثر من ذلك، يساهم الإنفاق الاستهلاكي بأكثر من 70٪ من الاقتصاد الأمريكي، مما يعزز ثقة السوق بنمو الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثالث، حيث رفع معظم المحللين توقعاتهم للنمو إلى 2.1٪ بعد نتائج أرقام مبيعات التجزئة. وبالمقارنة، يبدو أن سوق الأسهم قد بالغ في رد فعله في اليوم السابق.

إلى جانب ذلك، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي 99 نقطة يوم الخميس، ليس بسبب أرقام مبيعات التجزئة فحسب بل أيضاً نظراً لإعلان الأرباح من وول مارت. وارتفعت أرباح "وول مارت" بنسبة 6.1٪ بعد أن سجلت أرباح فصلية أفضل من المتوقع ورفعت توقعاتها للعام بأكمله، وهو ما يُعدّ أيضاً دليلاً بأن إحدى أكبر متاجر التجزئة في الولايات المتحدة لا تزال تعكس ثقة كبيرة تجاه الاقتصاد بحلول نهاية العام. بصرف النظر عن ذلك، زادت أرباح شركة علي بابا بنسبة 2.9 ٪ بعد أن سجلت أداءً أفضل من المتوقع.

أما على صعيد الحرب التجارية المستمرة، قدم الرئيس ترامب مرة أخرى لهجة أكثر ليونة يوم الخميس بعد خطاب قوي يوم الاثنين، وصرح " أعتقد أننا نجري مناقشات جيدة جداً مع الصين. إنهم يرغبون بشدة في إبرام صفقة". وأشار أيضاً إلى التفاؤل تجاه صفقة تجارية. ومن المقرر أن يجتمع كلا المفاوضين التجاريين في سبتمبر في العاصمة واشنطن، دون الإعلان عن موعد محدد. من ناحية أخرى، أفادت الأنباء أن اليابان تفوقت على الصين في يونيو باعتبارها صاحبة أعلى سندات خزانة أمريكية مع اشتداد الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، في حين كانت آخر مرة احتلت فيها اليابان المركز الأول في مايو 2017.

تحليل اليوم: التركيز على معنويات السوق هذا الشهر وليس على النتائج الاقصادية لشهر يوليو

فوجئت الأسواق بنتائج مبيعات التجزئة الأمريكية يوم أمس، حيث اعُتبرت صفعة قوية لمنحنى العائد المعكوس أمس. ومع ذلك، كانت أرقام مبيعات التجزئة تتحدث أداء المبيعات في يوليو، وخلال ذلك الشهر، شهدت أمازون مبيعات يوم برايم وسجل سوق الأسهم أعلى مستوى له حيث حقق معظم المستثمرين الكثير من المال لإنفاقه ؛ وكانت المدارس أيضاً تقضي العطلة الصيفية. وإن جميع الأسباب المذكورة أعلاه تساهم في صدور هذا الرقم يوم أمس. في حين أننا نشك في أن هذه العوامل القوية ستكون متواجدة في أغسطس حيث تباطأ سوق الأسهم بشكل كبير هذا الشهر، كما زادت حدة الحرب التجارية في مطلع أغسطس، وبالطبع ستؤثر كافة هذه الأحداث على سلوك الإنفاق لدى المستهلكين وتوقعاتهم للاقتصاد هذا. وفي الحقيقة، لدينا بعض الشكوك في أن مبيعات التجزئة لشهر أغسطس لا تزال قوية، وفيما إذا كان الناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث في الولايات المتحدة يمكن أن يبقى عند 2.1٪ كما حدث في الربع الثاني.

أما اليوم، وعند الساعة السادسة بتوقيت غرينتش، سيصدر تقرير ثقة المستهلك من جامعة ميشيغان والذي من المتوقع أن يقدم بعض الأدلة على توقعاتنا، ومن المرجح أن يكون الرقم عند 97، أي أقل من المستوى السابق عند 98.4. وإذا تأكد ذلك، فقد ينخفض الدولار من أعلى مستوى خلال اليوم عند مستوى 98.25. ومع ذلك، كما ذكرنا سابقاً، من المتوقع أن يظل مؤشر الدولار قوياً بالنظر إلى أن التوقعات الاقتصادية والأداء الفني لليورو والإسترليني والذين سيبقيان أسوأ بكثير من الدولار الأمريكي.