18 أكتوبر, 2019

خلاصة أحداث الأمس: اتفاق بريكست بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يدفع الاسترليني صعوداً

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Pound
  • Stocks

خلاصة أحداث الأمس: اتفاق بريكست بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي يدفع الاسترليني صعودا

توصلت المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الخميس، ولكن لا يزال يتعين على الحكومة البريطانية إجراء تصويت في البرلمان البريطاني يوم السبت 19 أكتوبر للمصادقة على الاتفاق. وأشار الحزب الديمقراطي الاتحادي لأيرلندا الشمالية، الذي يشكل ائتلافاً مع الحكومة البريطانية بعد الانتخابات العامة الأخيرة، إلى أنه غير مستعد لدعم هذا الاتفاق، مما يقلل من فرص مصادقة البرلمان عليه. وقد ارتفع الجنيه الإسترليني بعد الإعلان عن هذا الخبر، حيث أغلق يوم الخميس عند مستوى 1.289، لكنه تراجع قليلاً صباح الجمعة حيث يترقب المستثمرون نتيجة تصويت مجلس العموم يوم السبت. إلى ذلك، انخفض الدولار الأمريكي مقابل العملات الرئيسية حيث أغلق مؤشر الدولار جلسة تداول الخميس على انخفاض بنسبة 0.40 ٪.

بدورها، ارتفعت الأسهم الأمريكية مع استمرار صدور تقارير إيجابية لأرباح الشركات. وتقدم "مورجان ستانلي" بعد ارتفاع إيرادات تجارة الدخل الثابت بنسبة 21٪ ، متجاوزة توقعات المحللين. وارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.09 ٪ ، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بواقع 0.28 ٪ ومؤشر ناسداك بنسبة 0.40 ٪.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت أصول الملاذ الآمن بشكل طفيف يوم الخميس. وأغلق الذهب على ارتفاع بمقدار 0.12 ٪ وارتفع الين قليلاً مقابل الدولار بنسبة 0.09 ٪. في حين كان أداء سندات الخزانة الأمريكية ثابتاً حيث ارتفعت عائدات العامين بمقدار نقطتين أساسيتين لتصل إلى 1.60٪ بينما ارتفعت عائدات سندات العشر سنوات بمقدار 1 نقطة أساس لتصل إلى 1.75٪.

من جهتها، افتتحت الأسواق الآسيوية بشكل صعودي يوم الجمعة، مع ارتفاع مؤشر نيكاي بنسبة 0.34٪ عند فتح السوق. وارتفع مؤشر هانغ سنغ ومؤشر ستريتس تايمز بنسبة 0.23 ٪ و 0.08 ٪ على التوالي.

وستركز الأسواق على تقارير الأرباح الصادرة عن أمريكان إكسبريس وكوكاكولا والتي ستصدر في وقت لاحق اليوم، وعلى احتمال مصادقة البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم السبت.

تحليل اليوم: الاقتصاد الأمريكي تحت وطأة النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين

فاجأت بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر سبتمبر توقعات المستثمرين يوم الأربعاء، حيث هبطت بنسبة 0.3 ٪ عن رقم أغسطس – وكانت أقل بكثير من توقعات المحللين بحدوث نمو شهري بنسبة 0.3 ٪. وارتفع احتمال خفض أسعار الفائدة في اجتماع السياسة النقدية المقبل في 30 أكتوبر من 73.8 ٪ إلى 87.1 ٪، حيث أعرب المستثمرون عن خيبة أملهم إزاء هذه البيانات.

  * المصدر: مجموعة CME

كما أكدت الأرقام التي جاءت أسوأ من المتوقع اعتقاد المستثمرين بحقيقة تباطؤ الاقتصاد الأمريكي، والذي من المحتمل أن يكون نتيجة الحرب التجارية المستمرة.

* المصدر: إي دي إس إس، بلومبرغ

وتشير التقديرات الحالية بأن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيضع في الحسبان تداعيات الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين في اجتماعه المقبل. وقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن البلدين قد دخلا ضمن المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة هذا الأسبوع، لكن لم يتم الانتهاء منها بعد، ما يعني أنه لا تزال هناك فرصة للانهيار المحتمل قبل ذلك الحين (وقد ذكرت الصين بالفعل أنه يتعين إجراء المزيد من المناقشات قبل إضفاء الطابع الرسمي على الاتفاق). وفي حال توترت العلاقات بين الولايات المتحدة والصين قبل اجتماع الاحتياطي الفيدرالي المقبل، فمن المحتمل أن يشير البنك المركزي إلى تخفيض وشيك لأسعار الفائدة.

 * المصدر: إي دي إس إس، بلومبرغ

كما أشار الاحتياطي الفيدرالي بأنه سيعتمد نهجاً أكثر تركيزاً على البيانات الاقتصادية خلال عملية صنع القرار، ونتوقع أن يتم خفض أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس. لكن السوق قد حدد بالفعل احتمال خفض الفائدة بنسبة 87.1 ٪. ومن المرجح بقاء أداء الدولار ثابتاً دون تغيير ملموس، حيث قد يتراوح مؤشر الدولار بين 97.74 و 97.31.

ولكن إذا تراجعت المخاطر العالمية (كنتيجة لاتفاق بريكست قبل الموعد النهائي في 31 أكتوبر أو إذا تم التأكيد على اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين) فمن المحتمل أن يتراجع الدولار بشدة مقابل العملات الرئيسية – وعندها قد يحافظ الاحتياطي الفيدرالي على معدلات الفائدة على حالها. وقد ينخفض ​​مؤشر الدولار في البداية، ربما إلى مستوى 97.30، قبل أن ينتعش بسبب قرار الاحتياطي الفيدرالي بإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير.

أخيراً، يتحكم المضاربون على الانخفاض بالدولار وسيحاولون على الأرجح إعادة اختبار أدنى مستويته خلال شهرين عند 97.17 بعد كسر مستويات الدعم الأولية عند 97.56. في حين سيحاول المضاربون على الارتفاع منع مؤشر الدولار من الهبوط دون مستوى الدعم عند مستوى 97.56 ولكن من المحتمل أن يفشلون إذا تمت المصادقة على صفقة بريكست من مجلس العموم أو إذا تم إقرار الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين.