15 نوفمبر, 2019

مؤشر ستاندرد آند بورز يسجل مزيد اً من الارتفاعات القياسية، والأنظار اليوم نحو مبيعات التجزئة الأمريكية

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Yen
  • Euro
  • Stocks
  • US Retail Sales

خلاصة أحداث الامس: ارتفاع العقود الآجلة الأمريكية صباح الجمعة بعدد تجدد التفاؤل بشأن الحرب التجارية

أغلقت الأسهم الأمريكية يوم الخميس دون تغيير ملموس، حيث خسر مؤشر داو جونز الصناعي 0.01٪، وارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.08٪ إلى 3096.63 وتراجع مؤشر ناسداك بنسبة 0.04٪. في حين تم موازنة الأرباح المخيبة للآمال من سيسكو بأرباح وول مارت الأفضل من المتوقع. وحققت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية مكاسب ملموسة بعد أن قال المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو إن الولايات المتحدة تقترب من توقيع الصفقة التجارية مع الصين. بينما تراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.21٪ يوم الخميس، بعد ارتفاع مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة إلى 225 ألف طلب بشكل مغاير للتوقعات عند 215 ألف طلب.

واستمرت أصول الملاذ الآمن في الارتفاع حيث بقي المستثمرون حذرين بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، في حين أظهر الاقتصاد العالمي المزيد من علامات التباطؤ. إلى جانب ذلك، نما الناتج المحلي الإجمالي الياباني للربع الثالث بنسبة 0.2٪، أي أقل بكثير من توقعات الاقتصاديين عند 0.9٪. ونما الإنتاج الصناعي الصيني لشهر أكتوبر بمعدل أبطأ عند 4.7 ٪ من 5.8٪ في سبتمبر، وهو أقل من توقعات الاقتصاديين بنمو 5.4 ٪. وارتفع الذهب بواقع 0.53٪ وتقدم الين مقابل الدولار بنسبة 0.37٪. هذا وانخفضت عوائد سندات الخزانة الأمريكية لليوم الثالث على التوالي. وتراجعت عائدات السندات لأجل عامين بمقدار 4 نقاط أساس لتصل إلى 1.59٪ وتراجعت عائدات 10 سنوات بمقدار 7 نقاط أساس لتصل إلى 1.82٪.

من ناحية أخرى، تمكنت ألمانيا من تجنب الوقوع في ركود ضيق بعد ارتفاع الناتج المحلي الإجماللي بنسبة 0.1٪، بدلاً من انكماش متوقع بنسبة 0.1٪. وارتفع اليورو بنسبة 0.14٪ مقابل الدولار. لكن وزير المالية الألماني أولاف شولز أشار بأن خيار تقديم الحوافز المالية في ألمانيا بات أقل احتمالاً بعد أن تجنبت البلاد الدخول في الركود.

في الوقت نفسه، افتتحت المؤشرات الرئيسية الآسيوية جلسة اليوم على ارتفاع بفضل تجدد التفاؤل بشأن اتفاقية التجارة الجزئية بين الولايات المتحدة والصين. وبدأ مؤشر نيكاي وهانغ سنغ جلسة تداول يوم الجمعة بنسبة 0.08٪ و 0.78٪.

أما في الأسبوع المقبل، سيكون الاكتتاب العام الأولي لشركة أرامكو السعودية هو أبرز الأحداث ليوم الإثنين المصادف لـ 17 نوفمبر حيث سيكشف عملاق النفط عن النطاق السعري للاكتتاب العام. وستستمر فترة الاكتتاب للمستثمرين الأفراد من 17 إلى 28 نوفمبر.

تحليل اليوم: هل ستستمر البيانات الاقتصادية الأمريكية في تجاوز التوقعات؟

من المقرر أن تصدر بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر أكتوبر في وقت لاحق اليوم، عند الساعة 5.30 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش). وفي هذا السياق، ستتحدى الإحصاءات الاقتصادية الأخيرة من الولايات المتحدة توقعات الاقتصاديين، ومن المرجح أن يتطلع السوق لمعرفة ما إذا كانت هذه البيانات الجديدة ستستمر في تجاوز التوقعات.

وتشمل البيانات الحديثة التي تجاوزت التوقعات تقرير الوظائف الأمريكي للقطاع الخاص ومؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي والتضخم لشهر أكتوبر واستطلاع ثقة المستهلك الأمريكي من جامعة ميشيغان لشهر نوفمبر.

أشار رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول مرة أخرى خلال كلمته أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة للكونغرس الأمريكي إلى أن سياسته النقدية من المحتمل أن تتباطأ في المستقبل القريب، طالما أن أرقام الاقتصاد تقع ضمن توقعات مجلس الاحتياطي الفيدرالي. كما سلط باول الضوء على مخاطر مثل التباطؤ العالمي وتطورات الحرب التجارية التي يمكن أن تُغير النظرة الفيدرالية. بشكل عام كان الخطاب متفقاً مع توقعات السوق ولكنه قلل من أي تفاؤل بخفض أسعار الفائدة في المستقبل القريب.

من المحتمل أن يراقب المستثمرون البيانات الاقتصادية المقبلة بحثاً عن أي إشارات قد توحي بخفض سعر الفائدة الفيدرالي في المستقبل. وتشير العقود الآجلة لصندوق الاحتياطي الفيدرالي ضمناً أن خفض سعر الفائدة لن يتم إلا بعد اجتماع السياسة النقدية لشهر أبريل من العام المقبل، حيث تقل احتمالات خفض الفائدة قبل ذلك عن 50٪.

هذا ويتوقع الاقتصاديون نمو أرقام مبيعات التجزئة لشهر أكتوبر بنسبة 0.3 ٪ على أساس شهري، بعد أن تقلصت بنسبة 0.1 ٪ في سبتمبر. لكن من غير المرجح أن تتفوق البيانات بشكل كببر على التوقعات، بسبب حالة عدم اليقين المستمرة بسبب النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وإذا تجاوزت بيانات مبيعات التجزئة لشهر أكتوبر التوقعات، فنتوقع ارتفاع الدولار مقابل العملات الرئيسية حيث يبدو أن الطلب على السلع الاستهلاكية سوف يستقر في الولايات المتحدة. وقد يرتفع مؤشر الدولار فوق مستوى 98.21 إلى 98.45 نتيجة لذلك. ولكن إذا جاءت مبيعات التجزئة لشهر أكتوبر أقل من التوقعات، فمن المحتمل أن تعكس العقود المستقبلية لصناديق الاحتياطي الفيدرالي احتمال أكبر بتخفيض سعر الفائدة في المستقبل في الاجتماع النقدي القادم العام المقبل. ومن المتوقع أن يضعف مؤشر الدولار دون مستوى 98.05 ليتراوح بين 97.85 و 98.05.

يواصل مؤشر الدولار اتجاهه الصعودي مع تقدم الولايات المتحدة والصين نحو صفقة تجارية جزئية. لكن المضاربين على الانخفاض هم حالياً يتحكمون بالدولار بعد أن بدا سوق التوظيف الأمريكي أضعف يوم الخميس بعد زيادة مطالبات البطالة الأولية إلى 225 ألف طلب. ونتوقع أن يكون الصراع قوياً بين المضاربين على الارتفاع والانخفاض قبل صدور بيانات مبيعات التجزئة اليوم لشهر أكتوبر. وإذا تجاوزت مبيعات التجزئة التوقعات، فنتوقع أن يرتفع مؤشر الدولار فوق مستوى المقاومة 98.21 حيث يبدو الاقتصاد الأمريكي أقوى من المتوقع.