09 ديسمبر, 2019

انخفاض صادرات الصين في نوفمبر متأثرةً بالتعريفات الجمركية الأمريكية، هل سيخضع الفرنك السويسري لنفوذ البنك المركزي السويسري أو الانتخابات البريطانية؟

الكلمات
  • China
  • Dollar
  • Euro
  • Pound
  • Stocks

خلاصة أحداث السوق: بيانات الوظائف الأمريكية لشهر نوفمبر تتجاوز توقعات الاقتصاديين

ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الجمعة الماضي، بعد أن تجاوزت بيانات سوق العمل الأمريكية توقعات الاقتصاديين. وقفز عدد الوظائف الأمريكية إلى 266 ألف وظيفة، متجاوزة التوقعات عند 180 ألف وظيفة، بينما انخفضت معدلات البطالة في الولايات المتحدة إلى 3.5٪. إثر ذلك، ارتفع مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 1.22 ٪ ، وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.91 ٪ ومؤشر ناسداك بواقع 1.00 ٪. كما ارتفع مؤشر الدولار بواقع 0.30 ٪.

كما انخفضت الصادرات الصينية بشكل غير متوقع بواقع 1.1 ٪ في نوفمبر، على عكس توقعات الاقتصاديين بنمو بنسبة 0.8 ٪. وانخفضت الشحنات إلى الولايات المتحدة بنسبة 23 ٪ ، وهي الأسوأ منذ فبراير من هذا العام والانخفاض الشهري الثاني عشر على التوالي. وتعكس هذه البيانات المخيبة للآمال تأثير النزاع التجاري بين واشنطن وبكين. أيضاً، انخفضت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية صباح الاثنين نتيجة لذلك.

وفي الوقت نفسه، تراجع الطلب على الأصول الآمنة يوم الجمعة مع تلاشي المخاوف من التباطؤ في الاقتصاد الأمريكي. وانخفض الذهب بنسبة 1.07 ٪ ولكن الين ارتفع بنسبة 0.17 ٪ مقابل الدولار، على الأرجح نتيجة للإعلان عن التحفيز المالي في اليابان ومع التزام المستثمرين بالحذر بشأن الحرب التجارية.

وقد حققت المؤشرات الرئيسية في آسيا مكاسب طفيفة على مدار الأسبوع، حيث حقق مؤشر نيكاي وهانغ سنغ ومؤشر ستريتس تايمز مكاسب أسبوعية بلغت 0.26 ٪ و 0.58 ٪ و 0.02 ٪ على التوالي.

من جهة أخرى، ارتفعت أسعار النفط الخام يوم الجمعة بعد موافقة أوبك وحلفائها على زيادة خفض الإنتاج إلى 1.7 مليون برميل يومياً من 1.2 مليون. وصرحت المملكة العربية السعودية أنها ستخفض إنتاجها طوعاً بمقدار 400 ألف برميل يومياً أي أكثر من الصفقة المتفق عليها، مما دفع الأسعار للارتفاع إلى أعلى مستوياتها خلال 12 أسبوعاً. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1.58 ٪ يوم الجمعة إلى 64.39 دولار. لكن المخاوف من الطلب يوم الاثنين قلصت مكاسب يوم الجمعة، بعد انخفاض الصادرات الصينية بشكل غير متوقع إلى أدنى من التوقعات في نوفمبر. وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 0.25 ٪ يوم الاثنين.

هذا الصباح، من المتوقع أن تواصل الأسهم الآسيوية مكاسبها بفضل بيانات سوق العمل الأمريكية المتفائلة، حيث بدأ مؤشر نيكاي وهانغ سنغ ومؤشر ستريتس تايمز تعاملاتهما اليوم بارتفاع بنسبة 0.81 ٪ و 0.06 ٪ و 0.04 ٪ على التوالي.

وسيكون أمام المستثمرين بضعة أيام أخرى مليئة بالبيانات الاقتصادية، لا سيما مع صدور قرارات السياسة النقدية من البنك الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع. لكن من غير المرجح أن تخفف البنوك المركزية سياستها النقدية من المستويات الحالية. كما تحتل الانتخابات العامة البريطانية في 12 ديسمبر مكانة هامة لدى المستثمرين. ويبدو أن الجنيه الإسترليني لديه مجال أكبر للارتفاع إذا ثبتت صحة استطلاعات الرأي في استعادة حزب المحافظين الحاكم أغلبيته في البرلمان البريطاني.

 

تحليل اليوم: هل سيُبقي البنك المركزي السويسري على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع السياسة النقدية الأخير لعام 2019 ؟

سيعلن البنك الوطني السويسري عن قراره بشأن السياسة النقدية يوم الخميس لكن من غير المرجح أن يقوم البنك المركزي بإجراء أي تغييرات في السياسة هذا الشهر.

خلال اجتماع السياسة النقدية الأخير للبنك المركزي في سبتمبر، أبقى سعر الفائدة ثابتاً عند -0.75٪ بعد مراجعة توقعاته للنمو للعام بشكل سلبي بسبب ارتفاع المخاطر العالمية. وقام بتعديل توقعاته للتضخم للعام الحالي بانخفاض طفيف إلى 0.4 ٪ من 0.6 ٪ في يونيو، في حين من المتوقع أن ينخفض ​​التضخم في العام المقبل إلى 0.2 ٪ من 0.7 ٪. وتشير المراجعة الهبوطية لتوقعاته إلى أن البنك الوطني السويسري لن يتحرك نحو أسعار الفائدة الإيجابية في السنوات القادمة.

وتوثر المخاطر الجيوسياسية على قرار البنك المركزي. ومع تضاعف العملة السويسرية كملاذ آمن للمستثمرين، تسببت المخاطر الجيوسياسية العالمية المتزايدة في ارتفاعها أمام اليورو في العامين الماضيين. ولكن في بيان السياسة النقدية لشهر سبتمبر، واصل البنك الوطني السويسري التأكيد على أن الفرنك قيمته عالية ولن ينحرف عن البيانات السابقة.

Swiss franc continues to gain against the euro, strengthening 2.42% year-to-date

Scenario Table