14 أغسطس, 2019

التوقعات الاقتصادية بعد تأجيل التعريفات الجمركية – الأنظار اليوم نحو البيانات الأوروبية

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Stocks
  • Oil

خلاصة أحداث الأمس : الولايات المتحدة تعلن عن تأجيل التعريفات الإضافية حتى ديسمبر المقبل


ارتفعت الأسهم يوم الثلاثاء، بعد أن أعلنت الإدارة الأمريكية تأجيل تطبيق التعريفات المقترحة على بعض الواردات الصينية. وأعلن الممثل التجاري الأمريكي أن المنتجات التي تشمل الملابس والألعاب وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة ستتم إزالتها من قائمة التعريفات بسبب "عوامل الصحة والسلامة والأمن القومي وعوامل أخرى"، ولن تشملها تعريفات إضافية بنسبة 10%. كما سيتم تأخير التعريفات الأخرى لبعض البضائع حتى 15 ديسمبر. وقد أدى هذا الإعلان إلى نشر بعض الارتياح في السوق فيما يتعلق بالحرب التجارية المستمرة بين القطبين الاقتصاديين. وصرح الرئيس ترامب أن القرار قد اتُخذ لتعزيز موسم التسوق في الولايات المتحدة في فترة أعياد الميلاد.

وأكدت وكالة أنباء الصين أن المفاوضين من الجانبين قد أجريا اتصالات هاتفية يوم أمس واتفقوا على استمرار المحادثات التجارية في غضون أسبوعين. وحدد بنك الشعب الصيني السعر المرجعي لليوان الصيني عند 7.0312 لكل دولار هذا الصباح، والذي كان أقوى من المتوقع. في حين يتحرك اليوان الصيني الداخلي الآن أيضاً دون مستوى 7 لكل دولار. ونتيجة لذلك، انتعشت الأسهم الآسيوية مع افتتاح مؤشر شانغهاي المركب ومؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ عند 0.6 ٪ و 0.5 ٪ على التوالي.

من جهته، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر يوليو بنسبة 1.8٪ يوم أمس، بينما ارتفع معدل التضخم بنسبة 2.2٪. وقد كان سعر مؤشر أسعار المستهلك الأساسي ثابتاً على مدار الـ 17 شهراً الماضي، وظل أعلى من المستوى المستهدف للاحتياطي الفيدرالي عند 2٪. وارتفع مؤشر سعر المستهلك الكلي بنسبة 0.3 ٪ لهذا الشهر، متجاوزاً التوقعات بزيادة قدرها 0.2 ٪. وقد دفع هذا الرقم مؤشر الدولار إلى الارتفاع إلى مستوى 97.80.
 

تحليل اليوم: اليورو والجنيه الاسترليني تحت المجهر

يبدو أننا نشهد تراجع حدة التوترات بين القوتين العظميين حيث يبدو أن ترامب بدأ بإدراك حقيقة أن تطبيق التعريفات الجمركية على جميع الواردات الصينية سيلحق الضرر بالاقتصاد الأمريكي ومستوى معيشة للأميركيين بشدة. ولكن لا يزال من المتوقع أن تستمر الحرب التجارية حتى عام 2020. بالإضافة إلى أن التعريفات الجمركية السارية والمطبقة حالياً تعمل على إبطاء النمو الاقتصادي العالمي مع التأثير المباشر على التوقعات الاقتصادية للولايات المتحدة، ولها تأثير قوي أيضاً على فلسفة الاحتياطي الفيدرالي تجاه سياسته النقدية.

كما أن تمديد ترخيص شركة Huawei المؤقت (الذي يسمح للشركة بدعم منتجاتها الحالية الموجودة بالفعل في السوق)، إلى جانب واردات المنتجات الزراعية الأمريكية في الصين، سيكونان من الموضوعات الرئيسية للحرب التجارية اليوم حيث تنتهي صلاحية ترخيص شركة الهواتف الذكية هواوي في 19 أغسطس.

وفي الوقت نفسه، لا يزال مؤشر الدولار إيجابياً حيث ساهمت نتيجة مؤشر أسعار المستهلك يوم أمس مرة أخرى في تأييد قرار الاحتياطي الفيدرالي بعدم خفض سعر الفائدة بسرعة كبيرة (وساعد مؤشر الدولار على الارتفاع)، بينما من المتوقع أن تعاني أوروبا والمملكة المتحدة على وجه الخصوص لبقية عام 2019 من التباطؤ الاقتصادي العالمي. كما ستساهم معنويات السوق في دفع اليورو والجنيه الإسترليني إلى الانخفاض نحو مستويات متدنية ما يدعم مؤشر الدولار.

من جهة أخرى، صدر استطلاع ZEW الألماني لشهر أغسطس يوم أمس، وكشفت النتائج أن مؤشر المعنويات الاقتصادية قد انخفض إلى -44.1 وهو رقم أقل بكثير من التوقعات التي كانت عند -28.5. كذلك تراجع مؤشر ZEW للمعنويات الاقتصادية في منطقة اليورو لشهر أغسطس أيضاً إلى -43.6 (مقابل -21.7 المتوقع و -20.3 سابقاً). وقد أكد الناتج المحلي الإجمالي في ألمانيا للربع الثاني عدم حدوث تغيير على أساس سنوي، مما زاد من التوقعات القاتمة للنمو الاقتصادي في أوروبا.

أما اليوم، سيتم الإعلان عن مؤشر أسعار المستهلك البريطاني لشهر يوليو عند الساعة 12:30 +4 ساعات بتوقيت جرينتش، مع توقعات بانخفاضه من 2٪ إلى 1.9٪. وإذا حدث ذلك، قد يتراجع الإسترليني ليصل إلى مستوى 1.2، وهو ما قد يدفع بنك إنكلترا إلى الإبقاء على سياسته الحالية أو حتى تخفيض أسعار الفائدة بسبب أجواء عدم اليقين المحيط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. كما سيتم الإعلان عن الناتج المحلي الإجمالي الأولي لمنطقة اليورو للربع الثاني، وتشير تقديرات السوق إلى 1.1 ٪. وسيؤكد هذا الرقم تباطؤ النمو الاقتصادي في أوروبا، مع احتمال انخفاض اليورو في جلسة اليوم.