17 سبتمبر, 2019

انخفاض مؤشرات وول ستريت وسط مخاوف بشأن امدادات النفط. وتطورات الحرب التجارية الأخيرة كانت إيجابية بشكل مؤقت

الكلمات
  • China
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Stocks

ملخص أحداث الأمس: بنك الاحتياطي الأسترالي يُبقي أسعار الفائدة المنخفضة على حالها دون تغيير، وتراجع احتمال تخفيض أسعار الفائدة من الاحتياطي الفيدرالي بعد ارتفاع أسعار النفط

انخفض الدولار الاسترالي بحدة يوم أمس إلى مستوى 0.6830 أمام الدولار، حيث أصدر البنك الأسترالي محضر اجتماع السياسة النقدية وأعلن أنه سيحافظ على أسعار الفائدة على وضعها الحالي دون تغيير عند 1 ٪. وأشار إلى معدل بطالة ثابت ومعدلات منخفضة للرهن العقاري، مع الاعتراف أيضاً بوجود مخاوف متزايدة بشأن مستقبل النمو العالمي.

وفي الوقت نفسه، أعلنت المفوضية الأوروبية أن المملكة المتحدة لم تقترح بعد حلاً لمشكلة الحدود الإيرلندية. على الرغم من لقاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مع رئيس الاتحاد الأوروبي جان يونكر يوم الاثنين، إلا أن بيان الاتحاد الأوروبي يتناقض بشكل حاد مع مزاعم جونسون بأنه يتم العمل على صفقة بين الطرفين. ويبدو أن الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة لا يزالان على بعد أميال من عقد أي اتفاق، وبقي أداء الإسترليني ثابتاً على الرغم من اجتماع الأمس.

من جهة أخرى، ارتفعت مخزونات النفط (مثل إكسون وموبيل) في الوقت الذي استعد فيه المستثمرون لنقص إمدادات النفط بعد هجوم طائرة مسيرة يوم السبت على منشأة نفطية في المملكة العربية السعودية. وقد شهدت وول ستريت تراجعاً مع انخفاض الأسهم المعتمدة على النفط (بما في ذلك الخطوط الجوية الأمريكية وطيران Soutwest). وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي 143 نقطة (أو 0.52 ٪) ، في حين تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.31 ٪ وانخفض ناسداك بنسبة 0.28 ٪. ومن الواضح أن المستثمرين يضعون اجتماع الاحتياطي الفيدرالي اليوم في حساباتهم حيث تقلصت فرص خفض أسعار الفائدة بشكل كبير بعد الهجوم على المنشأة النفطية في السعودية نهاية الأسبوع ، حيث من المرجح أن تؤثر أسعار النفط المرتفعة على التضخم. وحسب أداة CME Fedwatch، انخفض احتمال خفض الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس إلى 65.8٪ ، بانخفاض عن توقعات الأسبوع الماضي عند 88.8٪.

من جهته، ارتفع سعر الذهب ولكنه تراجع قليلاً وأنهى اليوم بارتفاع بنسبة 0.58 ٪، وذلك بفضل المخاطر الجيوسياسية المرتبطة بالهجوم على الحقل النفطي في المملكة العربية السعودية. وارتفع الين مقابل الدولار بداية يوم الاثنين ولكنه تراجع مع ارتفاع الدولار بعد إعلان الرئيس ترامب أنه أعطى أمراً باستخدام مخزونات النفط لتغطية أي نقص بعد الهجوم على منشأة أرامكو السعودية.

تحليل اليوم: آخر تطورات الحرب التجارية - هل نقترب من عقد صفقة بين الاقتصادين الأكبر في العالم؟

شهدت ساحة الحرب التجارية تطورات إيجابية في الأسبوعين الماضيين وهو ما عزز التوقعات الاقتصادية العالمية.

*The latest trade war developments – are we any closer to a deal?*

كما جاء إعلان الصين بأنها ستلغي تعريفات إضافية على واردات حبوب الصويا ولحم الخنزير من الولايات المتحدة كأحدث سلسلة من لفتات حسن النية بين البلدين. ومنذ ذلك الحين، ارتفعت الأسواق العالمية جنباً إلى جنب مع الأسواق الأمريكية لا سيما مؤشر داوجونز الصناعي بنسبة 2.74.

US Market Index Performances since 05th September

من المحتمل أن يكون إعلان الصين عن شراء المنتجات الزراعية الأمريكية محاولة لتقديم تنازلات مختلفة والمساعدة في إعادة التفاوض بشأن القضايا الرئيسية للنزاع (حماية الملكية الفكرية الأمريكية وتكافؤ الفرص للشركات الأمريكية في الصين).

ومن أجل تلبية مطالب الولايات المتحدة، يتعين على الصين إجراء تغيير هيكلي في سياستها الصناعية ودعم الدولة المقدم للصناعات. لكن من غير المرجح أن توافق القوة الآسيوية العظمى على صفقة قد تؤدي إلى مزيد من التباطؤ في اقتصادها. وتُعدّ الانتخابات الأمريكية القادمة في نوفمبر 2020 سبباً آخر وراء تردد الصين في الاستجابة لمطالب ترامب، بينما رحب السوق في الآونة الأخيرة بتراجع حدة التوترات بين البلدين (تأخير بعض التعريفات الجمركية)، إلا أن السوق يدرك أن نهاية الحرب التجارية لا تزال بعيدة.

على المدى القصير، قد تتحسن التوقعات نظراً لأن كلا البلدين يتطلعان إلى الحد من تأثير الحرب على اقتصاداتهما. وهذه ليست المرة الأولى التي يقدم فيها الطرفين تنازلات بشأن التعريفات الجمركية، مما يعني أن توقعات عقد صفقة على المدى الطويل لم يتغير إلى الآن.

أخيراً، قفزت أسعار الذهب إلى مستوى 1512 بعد الهجوم على منشأة النفط السعودية، على الرغم من تراجعها إلى ما دون المستوى الرئيسي 1500، ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض الاحتكاك بين الولايات المتحدة والصين. كما ارتفعت عائدات سندات الخزانة الأمريكية (لمدة عامين وعشرة أعوام و 30 عاما) منذ الأسبوع الماضي، لكن قد تواصل أصول الملاذ الآمن في الانخفاض على المدى القصير وفقاً لتوقعاتنا السابقة. وقد ينخفض ​​سعر الذهب إلى مستوى 1450-1480 بينما قد يصل الين الياباني إلى مستوى 108.90 هذا الأسبوع.