25 سبتمبر, 2019

الأسواق تتعرض للخسائر يوم أمس. هل سيتم تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

الكلمات
  • China
  • Dollar
  • Gold
  • Yen
  • Euro
  • Pound

خلاصة أحداث الأمس: الأسهم تتعثر مع اندلاع الحرب التجارية والأحاديث السياسية

تراجعت المؤشرات الأمريكية بحدة خلال الجلسة الماضية وسط توترات جديدة تحيط بالحرب التجارية الأمريكية مع الصين، بالإضافة إلى المستقبل السياسي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث أعلنت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي أمس أنه سيتم البدء في إجراء تحقيق رسمي في قضية ترامب فيما يتعلق بالمكالمة الهاتفية مع الرئيس الأوكراني بخصوص المساعدات الأمريكية، إلا أن الأسعار تعافت قليلاً بعد إعلان ترامب أنه سيصدر نسخة كاملة من المكالمة يوم الأربعاء.

وفي الوقت نفسه، تسبب خلاف آخر حول التجارة بين الولايات المتحدة والصين بزيادة التوترات في السوق. وأعلن ترامب يوم الثلاثاء أثناء حضور قمة الأمم المتحدة حول تغير المناخ أنه لن يقبل "صفقة سيئة" من القوة الآسيوية العظمى. وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي على انخفاض بنسبة 0.53 ٪، في حين انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 1.46 ٪. كما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.84 ٪ - وهو أكبر انخفاض له في شهر واحد. وتراجع مؤشر الدولار بنسبة 0.3 ٪ بنهاية اليوم. فيما جاء مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي أدنى من التوقعات عند 133.5 حيث انخفض إلى 125.1 في سبتمبر.

من جانب آخر، شهدت الأسواق الآسيوية يوماً صعباً أيضاً حيث افتتح مؤشر هانغ سنغ بنسبة 0.45 ٪. أما الجنيه الاسترليني، فقد شهد يوماً أفضل بعد أن أصدرت المحكمة العليا في المملكة المتحدة قراراً بعدم قانونية تعليق أعمال البرلمان من جانب رئيس الوزراء بوريس جونسون، مما جعل احتمال عقد اتفاق لبريكست أمراً صعباً أكثر. هذا وسوف يتبنى المستثمرون نهج الانتظار والترقب لمعرفة الإجراء التالي لرئيس الوزراء حيال هذا الملف الشائك.

بدوره، واصل الذهب ارتفاعه مع ارتفاع الطلب على أصول الملاذ الآمن استجابة للأزمة السياسية المتنامية في الولايات المتحدة. كما ارتفع الين بما يصل إلى 0.3 ٪ مقابل الدولار، ليصل إلى 106.98 في اليوم. كما ارتفعت سندات الخزانة الأمريكية، مع هبوط عائدات سندات 10 سنوات بأكثر من 9 نقاط أساس لتصل إلى 1.64 ٪ وتراجعت عائدات العامين 6 نقاط إلى 1.61 ٪.

تحليل اليوم: ماذا ينتظر بريكست الآن؟

قرار المحكمة العليا في المملكة المتحدة يوم أمس يعني بأن البرلمان سيستأنف عمله ابتداءً من الساعة 2.30 بعد الظهر (GMT + 4) اليوم. وقد ارتفع الجنيه الاسترليني بنسبة 0.2٪ تقريباً بعد الإعلان عن قرار المحكمة ويعوذ ذلك جزئياً إلى احتمال رفض البرلمان خروج بريطانيا دون صفقة حيث أقر أعضاء البرلمان مؤخراً قانوناً يمنع جونسون من الموافقة على عدم وجود اتفاق، ويجبره على قبول تمديد للمادة 50 إذا لم يتم التوصل لأي صفقة خروج بحلول 31 أكتوبر.

ولكن إذا وافق جونسون على الاتفاق وقرر عدم السعي لتمديد الموعد النهائي، فستتولد معركة قانونية. ومن المهم أيضاً ملاحظة أنه على الرغم من التزام جونسون قانوناً بالسعي للحصول على تمديد، إلا أن الاتحاد الأوروبي يمكنه رفض أي طلب. هناك مسألة شائكة أيضاً وهي ما إذا كان البرلمان البريطاني سيقبل أي صفقة يطرحها جونسون، ومن المرجح أن يؤدي تمديد بريكست إلى عام 2020 إلى إحداث المزيد من أجواء عدم اليقين في السوق.

طلب تمديد بريكست مع استئناف عمل البرلمان

Request for Brexit extension most likely as Parliament resumes

هذه الاستراتيجية، رغم ذلك، يمكن أن تأتي بنتائج عكسية على البرلمان حيث سيسمح التأخير لجونسون بإجراء انتخابات عامة ومحاولة الحصول على أغلبية ثلثي الأصوات في مجلس العموم. يمكن أن تسمح الانتخابات لحزبه باستعادة الأغلبية البرلمانية، مما سيخوله بتقديم رؤيته حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

في الوقت الراهن، من غير المرجح أن يدعم مجلس العموم الدعوة لإجراء انتخابات. ويحتاج جونسون إلى 434 صوتاً لدعوة الشعب البريطاني إلى صناديق الاقتراع، لكن 293 صوتاً فقط صوتوا لصالح إجراء انتخابات مبكرة في سبتمبر. بدلاً من ذلك، يمكن لجونسون إما تمرير قانون يدعو إلى إجراء الانتخابات في تاريخ محدد (ولا يتطلب سوى أغلبية بسيطة في مجلس العموم) أو الدعوة إلى تصويت بحجب الثقة عن حكومته.

بكل الأحوال، نتوقع أن يتم تمديد الموعد النهائي لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى 31 يناير 2020 ومن المحتمل أن يشهد التمديد ارتفاعاً للاسترليني إلى مستوى 1.250. بدلاً من ذلك، يمكن للمملكة المتحدة الخروج باتفاق تجاري مقبول، والذي من المحتمل أن يدفع بالاسترليني لما فوق 1.255. لكن من غير المرجح أن يحدث خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق الآن، حيث سيؤثر ذلك سلباً على الاقتصاد الأوروبي والبريطاني على حد سواء.

أخيراً، إذا استعاد حزب المحافظين الأغلبية في مجلس العموم، فمن المرجح أن ينخفض ​​الجنيه الإسترليني إلى مستوى 1.240.

تحليل الجنيه الاسترليني على المدى القصير.

Short-term sterling analysis