27 سبتمبر, 2019

الأسواق تتراجع مع تصاعد الأزمة السياسية الأمريكية ؛ هل سيقوم الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة مجدداً؟

الكلمات
  • Dollar
  • Gold
  • Euro
  • Stocks

خلاصة أحداث الأمس: الحديث عن عزل الرئيس الأمريكي يدفع الأسهم الأمريكية نحو التراجع


تراجعت الأسهم الأمريكية يوم أمس متأثرةً بالأزمة السياسية التي ظهرت بعد تقرير المُبلغ عن المخالفات بشأن مكالمة الرئيس الأمريكي مع نظيره الأوكراني. وفي الوقت نفسه، أوجدت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين عناوين متضاربة. في حين تم الحديث عن نية الصين شراء المزيد من المنتجات الأمريكية، بينما وردت أنباء بأن الولايات المتحدة لن تمدد الإعفاء الذي يسمح للشركات الأمريكية بتوفير التكنولوجيا المصنوعة من قبل شركة Huawei الصينية. وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.30 ٪، وتراجع مؤشر آس آند بي 500 بواقع 0.24 ٪ في حين تراجع مؤشر ناسداك بنسبة 0.58 ٪. وارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.18 ٪ بسبب هذه الأخبار بينما شهد الذهب والين تغييراً طفيفاً.


بدورها، جاءت بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأمريكي بصورة قوية ما يسلط الضوء على وضع الاقتصاد الأمريكي القوي. ونتيجة لذلك، سجل اليورو أدنى مستوى له خلال عامين مقابل العملة الأمريكية حيث وصل إلى مستوى 1.090.


تحليل اليوم: هل سيحدّ التضخم القوي من فرص خفض أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي؟

تجاوزت بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي للربع الثاني توقعات السوق حيث ارتفعت الأسعار بنسبة 2.4 ٪ على أساس فصلي، في حين ارتفع مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي (بيانات الاستهلاك الشخصي باستثناء الغذاء والطاقة) بنسبة 1.9 ٪. أما اليوم، سيتم صدور بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي لشهر أغسطس عند الساعة 4.30 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش) اليوم.


ويُعتبر مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي أحد المؤشرات الرئيسية للاقتصاد التي يستخدمها الاحتياطي الفيدرالي لتحديد سياسته النقدية - وهو وسيلة جيدة لقياس التضخم. ومن المرجح أن يترك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير في شهر أكتوبر بعد الأرقام القوية لبيانات الإنفاق الاستهلاك الشخصي للربع الثاني. ووفقاً لمجموعة CME، فإن الإجماع الآن بأن الاحتياطي الفيدرالي سوف يترك أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه المقبل في أكتوبر. وتقلصت فرص خفض سعر الفائدة من 53.4 ٪ إلى 48 ٪ بعد صدور البيانات.

بنك الاحتياطي الفيدرالي: لماذا تقلصت الفرص المستقبلية لخفض أسعار الفائدة

The Fed: Why future chances of a rate cut are diminishing

سيكون احتمال خفض سعر الفائدة أقل حتى إذا جاءت بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسية لشهر أغسطس متماشية مع توقعات المحللين عند 1.8٪ أو متفوقة عليها. بالإضافة إلى ذلك، سيتم الإعلان أيضاً عن بيانات السلع المعمرة وبيانات ثقة المستهلك (من جامعة ميشيغان) اليوم، وسوف يكون لها تأثير على إمكانية خفض أسعار الفائدة.

وكما أشار رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول سابقاً بأنه سيتبنى منهجاً يعتمد على البيانات الاقتصادية المستقبلية، وتؤكد البيانات الحديثة توقعاتنا بعدم إجراء تخفيضات إضافية هذا العام. ومع استمرار انقسام السوق حول فرص خفض أسعار الفائدة، من المحتمل أن يُظهر الدولار حركة في وقت لاحق بعد ظهر هذا اليوم حيث من المتوقع صدور أرقام قوية للانفاق الاستهلاكي الشخصي لأغسطس، ولكن مع البيانات المختلطة حول ثقة المستهلك والسلع المعمرة التي سيتم الإعلان عنها في وقت لاحق بعد الظهر، نعتقد أن فرص خفض سعر الفائدة تقل الآن عن 40٪. نتيجة لذلك، نعتقد بأن مؤشر الدولار سيشهد ارتفاعاً إلى مستوى 99.50 من مستوى 99.10 الحالي.

وسيؤثر هذا حتماً على اليورو الذي وصل بالفعل إلى أدنى مستوى له منذ عامين اليوم مقابل الدولار القوي، وذلك بفضل بيانات الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الممتازة. ومع ارتفاع الدولار، نتوقع تراجع اليورو مع احتمال انخفاضه ​إلى مستوى 1.090 اعتماداً على بيانات معنويات المستهلكين المقرر صدورها في الساعة 1 بعد الظهر (4+ بتوقيت غرينتش) اليوم.