13 نوفمبر, 2019

ضبابية الاتفاق التجاري تُربك السوق، الجميع يترقب أرقام التضخم الأمريكية؟

الكلمات
  • China
  • Dollar
  • Gold
  • Yen
  • Euro
  • Stocks

والأنظار تتجه نحو خطاب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول اليوم

ارتفعت الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء، بفضل تجدد التفاؤل بشأن صفقة التجارة الجزئية بين الولايات المتحدة والصين. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء أن البلدين على وشك توقيع الاتفاق المعني، لكنه لم يُعطِ مزيداً من التفاصيل. لذا تم كبح المكاسب في أسواق الأسهم كنتيجة لذلك، حيث شعر المستثمرون بخيبة أمل لغياب أي تفاصيل حول مكان وزمان توقيع اتفاقية التجارة الجزئية. وبقي مؤشر داو جونز الصناعي ثابتاً بينما ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وناسداك بنسبة 0.16٪ و 0.26٪ على التوالي. كما ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.11 ٪.

كذلك، ارتفعت أصول الملاذ الآمن بشكل طفيف يوم الثلاثاء، وتقدم الذهب بنسبة 0.03 ٪ ليصل إلى 1456.32 وارتفع الين بنسبة 0.04 ٪ مقابل الدولار.

بينما ارتفع الدولار النيوزيلندي بنسبة 1.23٪ إلى 0.6409 صباح الأربعاء، بعد أن فاجأ بنك الاحتياطي النيوزيلندي السوق بقراره بإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير عند 1٪. وقد توقع السوق خفض الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في اليوم السابق. كما انخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية بشكل طفيف، حيث تراجعت عائدات السندات لأجل عامين و 10 سنوات و 30 عاماً بمقدار 1 نقطة أساس لكل منهما.

بدورها، بدأت الأسهم في آسيا جلسة تداول الأربعاء على انخفاض بسبب مخاوف المستثمرين من تعثر صفقة التجارة الأمريكية الصينية مرة أخرى. وافتتح مؤشر نيكاي ومؤشر سترايتس تايمز اليوم بانخفاض بنسبة 0.34 ٪ و 0.27 ٪ على التوالي. وانخفض مؤشر هانغ سنغ بشكل حاد قبل ساعات التداول يوم الأربعاء وبدأ اليوم بانخفاض بنسبة 1.12 ٪ مع استمرار الاحتجاجات في هونغ كونغ هذا الأسبوع.

ستركز الأسواق على معدلات التضخم التي ستصدر من ألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة اليوم. كما سيتحدث باول إلى اللجنة الاقتصادية المشتركة للكونغرس في وقت لاحق الليلة في الساعة 8 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش).

 

تحليل اليوم: هل سيتأثر مؤشر الدولار بخطاب باول وأرقام التضخم الأمريكي؟

من المقرر أن يصدُر مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر أكتوبر اليوم عند الساعة 5.30 مساءً (+4 بتوقيت غرينتش). ونظراً لأن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يستخدمها الاحتياطي الفيدرالي لقياس التضخم، فمن المحتمل أن يستخدم المستثمرون البيانات لقياس احتمال خفض سعر الفائدة في المستقبل. وتشير العقود الآجلة لصندوق الاحتياطي الفيدرالي في الوقت الحالي إلى وجود احتمال بنسبة 19.5 ٪ بتخفيض سعر الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في يناير.

ويتوقع الاقتصاديون بقاء معدل التضخم السنوي في الولايات المتحدة ثابتاً مقارنة بشهر سبتمبر عند 1.7٪. ومع قليل من التغيير في النظرة العالمية والاقتصاد الأمريكي من سبتمبر إلى أكتوبر، فمن غير المرجح أن ينحرف التضخم كثيراً عن مستوى أكتوبر. وفي ظل استمرار حالة عدم اليقين المحيطة بالنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، فمن المحتمل أن يظل الطلب على السلع في الولايات المتحدة دون تغيير يذكر أيضاً.

ولكن مع خفض مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة ثلاث مرات هذا العام (مرتين قبل أكتوبر)، هناك احتمال أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلك لشهر أكتوبر بسبب التحفيز السابق للسياسة النقدية.

وخلال كلمته أمام النادي الاقتصادي في نيويورك يوم الثلاثاء، تحدى ترامب الاحتياطي الفيدرالي مجدداً حيث أشار ضمنياً إلى أنه يريد أن تساعد أسعار الفائدة السلبية في دعم الاقتصاد الأمريكي، وهو أمر لن يفعله الاحتياطي الفيدرالي. ومن المرجح أن يراقب المستثمرون أي رد فعل من جانب باول في خطابه أمام اللجنة الاقتصادية المشتركة للكونغرس في وقت لاحق الليلة.

How could inflation affect the Fed's tone on the Dollar index

نظراً لأن اليورو له تأثير كبير على مؤشر الدولار، فإن قرار ترامب بشأن تأخير أو عدم تأخير الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية وقطع غيار السيارات في وقت لاحق من هذا الأسبوع سيؤثر على مؤشر الدولار. وأيضاً، من المحتمل أن تؤثر أي تطورات تتعلق بالانتخابات العامة في المملكة المتحدة في ديسمبر على مؤشر الدولار أيضاً. ومع اقتراب الولايات المتحدة والصين من توقيع اتفاقية التجارة الجزئية، من المرجح أن تؤثر أي مؤشرات على توقف الاتفاقية على مؤشر الدولار أيضاً.

Can the bulls maintain control over the Dollar index

لا يزال المضاربين على الارتفاع متقدمين على نظرائهم في الجانب الآخر حيث يتداول مؤشر الدولار فوق المتوسطات المتحركة لمدة 20 و 100 و 200 يوم. ولكن قد نرى المزيد من الضغط الهبوطي من المضاربين على النخفاض مع التقارب بين المتوسطين المتحركين لمدة 100 يوم و 200 يوم.