11 فبراير, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

 

 
التحليل الأساسي
 
تتعزز حالة الباوند الهبوطية مع استمرار حالة عدم اليقين ازاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. للأسبوع الثاني على التوالي، أغلق زوج الاسترليني/ الدولار على انخفاض عند 1.2935، على أثر خفض بنك انكلترا توقعات النمو في المملكة المتحدة نتيجة عدم اليقين ازاء بريكسيت. سيحوّل المستثمرون اليوم تركيزهم الى الإنتاج التصنيعي والصناعي في المملكة المتحدة، ولكن الأهم من ذلك هي أرقام الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع، في وقت لم تتخط فيه توقعات النمو نسبة 0.2٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة. إذا كانت الأرقام أقوى من التوقعات، فمن المرجح أن يشهد الجنيه الإسترليني ارتفاعاً.
 
التحليل الفني
 
كانت جلسة يوم الجمعة بطيئة نسبيًا بالنسبة للباوند مقارنةً بجلسة يوم الخميس القاسية. يتداول السعر بين 1.2920 (حاجز الدعم الأول) و1.30 (حاجز المقاومة الأول)، فيما تنتظر السوق حافزاً لاختراق محتمل لأي من الجانبين. قد يؤدي الكسر دون 1.2920 إلى انخفاض الباوند نحو 1.2880 (المتوسط المتحرك لـ200 يوم) وربما حتى 1.2830 (حاجز الدعم الثاني). ومع ذلك، فإن الاختراق فوق 1.30 قد يعطي المشترين مزيدًا من الزخم ليحمل السعر نحو 1.3050 (حاجز المقاومة الثاني) وإعادة اختباره.
 
الدعم: . 1.2920 / 1.2830
المقاومة: 1.30/ 1.3050