26 فبراير, 2019

الجنيه الاسترليني/ الدولار

الكلمات


التحليل الأساسي

أغلق زوج الاسترليني/ الدولار أمس فوق مستوى 1.31، بعد شائعات تحدثت عن تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى عام 2021. كان المشرعون البريطانيون يناقشون تمديدًا لمدة 3 أشهر، رغم أن قادة الاتحاد الأوروبي فضلوا فترة أطول. تراجع الزوج على دولار قوي، بعدما رددت وكالات الأنباء أنه إذا لم تحصل رئيسة الوزراء ماي على اتفاق بحلول 13 مارس، فسيفرض المشرعون تمديداً جديداً، وأنّ حزب العمال المعارض دعا لسحب احتمال الخروج بلا اتفاق عن الطاولة. على الرغم من أن الباوند نال مؤخراً بعض الزخم الصعودي، إلا أنه لا يزال غير واضح، ولا يزال المتداولون غير متأكدين من مستقبل المملكة المتحدة. اليوم، سيتحول التركيز إلى ماي التي ستلقي خطابًا يركز على مفاوضات الـBrexit .

التحليل الفني

اخترق الباوند أمس فوق مستوى المقاومة 1.31 واختبر 1.3150 (حاجز المقاومة الأول). يجب أن يكون 1.31 بمثابة دعم جديد الآن لتأكيد الاختراق. إذا اخترق الجنيه الإسترليني مستوى 1.3150، فقد نشهد إعادة اختبار 1.32. كما أن المتوسطات المتحركة لـ50 و200 يوم في طريقها للعبور، ما يعزز المسار الصعودي الحالي للباوند. وحده كسر دون 1.31 (حاجز الدعم الأول) يمكن أن يبطئ هذا الزخم الصعودي. 

الدعم: 1.31 / 1.30
المقاومة: 1.3150 / 1.32