27 مارس, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات


التحليل الأساسي

تعافى الجنيه الاسترليني خلال جلسة الأمس، لكنه عاد وتراجع عن معظم مكاسبه خلال الجلسة الآسيوية المبكرة، حيث لا تزال عناوين الصحف والشائعات عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هي المحرك الرئيسي للباوند. وافق برلمان المملكة المتحدة على التصويت الإرشادي الذي سيجري اليوم والتي سيمنح البرلمان السيطرة. لكن هذا لا يحل قضية رفض الاتحاد الأوروبي إعادة التفاوض على مسألة الحدود الإيرلندية. وفي الوقت نفسه، تتعرض قيادة رئيسة الوزراء تيريزا ماي للشائعات التي تتحدث عن استقالتها أو اخراجها. لا توجد اليوم بيانات من المملكة المتحدة ذات صلة، لذلك سيبقى المتداولون في حالة تأهب لأي تطور ازاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

التحليل الفنيّ

حاول الجنيه الإسترليني أمس الاختراق فوق 1.3250 (حاجز المقاومة الثاني)، لكنه فشل، فانخفض دون 1.32 (حاجز المقاومة الأول). لا يزال الجنيه الإسترليني في المكان نفسه، منذ يوم الجمعة الماضي، حيث ينتظر المتداولون اختراقًا واضحًا لأي من الجانبين.

الدعم: 1.3050 / 1.31 / 1.3150
المقاومة: 1.32 / 1.3250 / 1.33