17 أبريل, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات


التحليل الأساسي

على الرغم من أن تحديثات البريكست هادئة بسبب عطلة البرلمان البريطاني في عيد الفصح، فقد تم بيع الباوند خلال جلسة الأمس وسط محادثات بطيئة بين الأحزاب والبرلمانيين لإجراء تصويت بشأن الاتفاقية الجمركية للاتحاد الأوروبي. بدأ المتداولون يفقدون صبرهم، وتحولت معنويات السوق إلى سلبية مع استمرار حالة عدم اليقين ازاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. على الجانب الاقتصادي، تجاوز عدد مطالبات البطالة التوقعات، كما زاد معدل الأرباح الضعيف من المملكة المتحدة، من الضغط السلبي على الجنيه الإسترليني. اليوم، سيركز المتداولون على مؤشر أسعار المستهلكين في المملكة المتحدة لشهر مارس ثم في وقت لاحق على تعليقات محافظ بنك إنكلترا كارني الذي سيقدم تحديثات حول الاقتصاد والسياسة النقدية.

التحليل الفنيّ

كسر الباوند وأغلق دون خط اتجاه صعودي مهم كان قد بدأه منذ بداية شهر أبريل (خط الاتجاه الأزرق)، ما حوّل معنويات السوق إلى جانب البائعين. يقوم الجنيه الإسترليني في الوقت الحالي بإعادة اختبار الدعم السابق المكسور، إذا فشل المشترون في الاختراق فوقه، فسيضعف السعر ويتجه نحو 1.30، وهو دعم نفسي كبير. ومع ذلك، في حال تمكن المشترين من استعادة السعر فوق 1.3075، فسيعود السوق إلى المربع الأول.

الدعم: 1.3020 / 1.30
المقاومة: 1.3070 / 1.31
GBPUSD