15 مايو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

لليوم الثالث على التوالي انخفض الجنيه البريطاني بسبب عدم إحراز تقدم في محادثات الأحزاب بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فسجّل قاعاً جديداً خلال أسبوعين عند 1.2906. سيُطلب من أعضاء البرلمان التصويت على البريكست مرة أخرى في أوائل يونيو سواء توصلت الحكومة وحزب العمل إلى اتفاق أم لا. يشير المحللون إلى أن المحادثات بين الأحزاب على وشك الانهيار إذا لم يجدوا حلاً بحلول 3 يونيو. الى ذلك، أضافت بيانات التوظيف المختلطة المزيد من الضغط على الجنيه، ما أثر على معنويات السوق. لا توجد بيانات مقررة للنشر من المملكة المتحدة اليوم. سيكون أي تطور محتمل في البريكست هو المحرك الرئيسي للسوق.

التحليل الفنيّ

كسر الباوند أمس دون مستويات الدعم حتى وجد السعر بعض المشترين عند 1.29. تبدو حركة السعر ضعيفة للغاية وهابطة، حيث لم يتمكن المشترون من الارتداد على نحو مناسب من هذا المستوى. في حال الفشل في استعادة مستوى 1.2915، فسيجد البائعون زخمًا مرة أخرى ويستهدفون الجنيه الإسترليني هبوطا نحو 1.2850، وستكون لهم السيطرة الكاملة.

الدعم: 1.2880 / 1.2850 / 1.2780
المقاومة: 1.2915 / 1.2945 / 1,2970
GBPUSD