24 مايو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

وجد الباوند الدعم فوق 1.26 مباشرة، وهو أدنى مستوى له منذ أوائل يناير، حيث أدى ضعف الدولار الأميركي إلى جانب بعض التفاؤل بشأن تقدم البريكست، إلى دفع البائعين للتخلي عن السيطرة على المدى القصير. تكهنت العديد من التقارير الإخبارية بأن تيريزا ماي ستعلن عن مغادرتها اليوم، وإذا كانت الشائعات صحيحة، فقد يعود مشترو الجنيه الإسترليني ويدفعونه إلى الأعلى، أقله في المدى القصير. في الأخبار الاقتصادية، من المتوقع أن تشهد مبيعات التجزئة في المملكة المتحدة تراجعًا إذا فقدت البيانات التوقعات، ما قد يضعف الشعور الصعودي للباوند، ويحد من أي احتمال صعودي مؤقت.

التحليل الفنيّ

عاد مشترو الجنيه مرة جديدة بعدما وجد السعر دعمًا فوق 1.26 مباشرةً، وربما يشكل قاعاً منخفضاً حول 1.2650، ما يشير إلى انعكاس محتمل على المدى القصير نحو 1.27 وحتى 1.2750. ومع ذلك، يحتاج البائعون إلى الكسر دون 1.2650 لإيقاف الزخم الصعودي ودفع السعر هبوطيًا لإعادة اختبار 1.26.

الدعم: 1.2650 / 1.26
المقاومة: 1.27 / 1.2750
GBPUSD