28 مايو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الجنيه البريطاني أمس فيما أظهرت انتخابات البرلمان الأوروبي دعماً كبيراً للأحزاب اليمينية المتطرفة في جميع أنحاء أوروبا، وكان حزب الـBrexit واحدًا من أكبر الفائزين في هذا اليوم، ما يسلط الضوء على خطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق. وقد فازNigel Farage، زعيم حزب الـBrexit بمقاعد البرلمان الأوروبي عن منطقة جنوب شرق إنكلترا. قد يواجه السوق مزيداً من التقلبات مع تزايد احتمال حصول تغييرات سياسية مهمة. يستعد المتداولون لأسوأ سيناريو، وهو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة، ما قد يقوض الاقتصاد ويرسل الباوند إلى الأسفل بحدة. اليوم، من المرجح أن تظل معنويات السوق إلى جانب البائعين، حيث يتحضر المتداولون لمزيد من الهبوط.

التحليل الفنيّ

من المحتمل أن يحاول المشترون اليوم إعادة اختبار 1.27، وهو أقل بقليل من المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا. في هذا المكان، من المتوقع أن يكون المشترون حاضرين ليرفضوا هذا المستوى ويدفعوا الجنيه الإسترليني إلى الأسفل نحو 1.2650 وحتى 1.2600، فيما لا تزال معنويات السوق وخط الاتجاه، هبوطية. ومع ذلك، إذا تمكن المشترون من الارتفاع فوق 1.27 وبشكل مثالي عند 1.2750 ، فقد يغير ذلك هيكلية السوق بالكامل ويفتح الباب أمام مزيد من الاحتمالات الصعودية.

الدعم: 1.2650 / 1.26
المقاومة: 1.27 / 1.2750

GBPUSD