29 مايو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الباوند أمس فيما سادت حالة عدم اليقين ازاء البريكست بعدما أيّد زعيم حزب العمل المعارض جيريمي كوربين الاستفتاء الثاني. الى ذلك، أظهرت النتائج الفصلية لاتحاد الصناعة البريطانية أرقامًا سيئة لشركات قطاع الخدمات في المملكة المتحدة، ما زاد من الضغط على الجنيه الاسترليني. تراجعت معنويات السوق أيضًا بسبب الحرب الكلامية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، حيث انخفض مقياس العائد العالمي للمخاطرة، عائد سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات، دون قاع أكتوبر 2017. اليوم، سيسمح تقويم الاقتصاد الكلي الهادئ للمتداولين بالبحث عن محفز جديد، إما من الـBrexit وإما من النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

التحليل الفنيّ

لامس الباوند أمس المقاومة 1.27 وانخفض كما هو متوقع، ولكن المشترين تمكنوا من العثور على الدعم عند 1.2650 وتشكيل قاعدة فوقه. مع وجود زخم كافي، يمكن للمشترين تحدي مستوى 1.27، والذي يمثل أيضًا المتوسط المتحرك لـ50 يومًا، وربما الاختراق فوقه. ومع ذلك، يحتاج البائعون إلى الكسر دون 1.2650 لاستعادة السيطرة الكاملة ودفع الجنيه نحو قيعانه الأخيرة عند 1.26.

الدعم: 1.2650 / 1.26
المقاومة: 1.27 / 1.2750

GBPUSD