03 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

تعافى الباوند يوم الجمعة بسبب التوترات التجارية والبيانات الأميركية الراكدة التي أثرت على الدولار، ما زاد الشكوك ازاء قوة الاقتصاد الأميركي لمصلحة بائعي الدولار. إلى جانب توقعات باركليز بتخفيض الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة، فإن مراجعة بنك غولدمان ساكس الهبوطية للنمو الاقتصادي في الولايات المتحدة، عززت بدروها التحوّل الحمائمي للاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماع يونيو. مع ذلك، لا يزال الشعور العام ازاء الجنيه الاسترليني هبوطي، اذ أن حالة عدم اليقين بشأن اجتماع البريكست في 7 يونيو تتغلب على الاتجاه الهبوطي الأخير للدولار. ولكن في الوقت الحالي، سيركز المتداولون على بيانات مؤشر مديري المشتريات الأميركي والبريطاني، بينما ستجذب زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى لندن والتي تستمر ثلاثة أيام اهتمام السوق.

التحليل الفنيّ

دفع مشترو الجنيه السعر نحو المقاومة 1.2650، والذي هو أيضًا المتوسط المتحرك لـ50 يومًا. لكن البائعين رفضوا السعر مع استمرار الشعور العام لمصلحتهم، ونتيجة لذلك قد يتراجع الجنيه الاسترليني نحو 1.26. إذا ارتفع الزخم، فقد نشهد إعادة اختبار لقاع ليوم الجمعة عند 1.2558. ومع ذلك، إذا تمكن المشترون من الاختراق فوق 1.2650، فمن المحتمل أن نشهد دفعاً نحو 1.27.

الدعم: 1.2604 / 1.2558
المقاومة: 1.26.50 / 1.27
GBPUSD