07 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

أعاد الجنيه الإسترليني اختبار قممه الأخيرة عند 1.2740، لكن المشترين فقدوا زخمهم فانخفض السعر دون 1.27. بعدما شهد حزب البريكست صعودًا غير متوقع خلال انتخابات الاتحاد الأوروبي، فاز حزب العمل على Nigel Farage وشركاه (حزب البريكست) في الانتخابات الفرعية التي جرت أمس في بيتربورو. إلى ذلك، أفادت مصادر مجهولة من الاتحاد الأوروبي أن الزعماء الإقليميين مستعدون للسماح بتمديد البريكست مع مراعاة الحاجة إلى الاستفتاء الثاني بعد تولي رئيس الوزراء الجديد منصبه. وهذا ما يعني مزيداً من الدراما وحالة اليقين ازاء البريكست من جانب المشاركين في السوق. في ما يتعلق بالاقتصاد الكلي، سيتم تحديد موقع المتداولين اليوم وفقًا لنتائج تقرير الوظائف غير الزراعية NFP، اذ ستتسبب البيانات الأفضل من المتوقع في اندفاعة الدولار الأميركي، وبالتالي من المرجح حمل الباوند نحو 1.2650 أو أقل. ومع ذلك، إذا كانت النتائج دون التوقعات، فمن المرجح أن يتم إخراج 1.2750 من قبل المشترين.

التحليل الفنيّ

حاول مشترو الجنيه دفع السعر نحو 1.2750 لكن البائعين ظهروا ودفعوا الجنيه الإسترليني إلى الأسفل دون 1.27. اليوم، عاد مشترو الجنيه مرة جديدة، في محاولة للعثور على قوة دفع للاختراق فوق 1.2750، إذا نجحوا فإن الهدف التالي سيكون 1.28. ومع ذلك، إذا فقد المشترون الزخم وكسروا دون المتوسط المتحرك لـ50 يومًا، فقد يشير ذلك إلى نهاية حركة الاتجاه المعاكس، ونتوقع مزيداً من عمليات وقف البيع على الزوج.

الدعم: 1.2650 / 1.26 / 1.2560
المقاومة: 1.27 / 1.2750 / 1.28