11 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

واجه الباوند أمس عمليات وقف البيع بعدما قاد المتشدد بوريس جونسون السباق لتولي رئاسة وزراء المملكة المتحدة، ما زاد من احتمال حصول بريكست بلا اتفاق، اذ قال وزير الخارجية السابق بالفعل بأنه سيغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، مع أو بلا صفقة. من ناحية أخرى، أضافت بيانات الإنتاج الصناعي والناتج المحلي الإجمالي الأخيرة من المملكة المتحدة المزيد من الضغط على الجنيه بعد غيابها عن توقعات السوق، ما قد يدفع أيضًا صانعي السياسة في بنك إنكلترا إلى تغيير نغمتهم التفاؤلية الأخيرة. اليوم، ستصدر المملكة المتحدة مؤشر متوسط الدخل، وتغير عدد المطالبات ومعدل البطالة، وبعدما جرّ التشاؤم السياسي الأخير الجنيه البريطاني الى الانخفاض، سيحتاج المشترون إلى رصد أرقام متفائلة لإنقاذ الجنيه الإسترليني من العودة إلى القيعان الأخيرة.

التحليل الفنيّ

انخفض الباوند أمس دون 1.27 لكنه احتمى بالمتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا، فيما بدأ الزخم الصعودي في التلاشي. يحتاج المشترون إلى الحفاظ على السعر فوق 1.2650 للبقاء في السيطرة وربما إعادة اختبار 1.2750، وإلا فإن البائعين سيستولون على الجنيه الإسترليني ويتراجعون باتجاه القيعان الأخيرة عند 1.26 و1.2560.

الدعم: 1.2650 / 1.2615
المقاومة: 1.27 / 1.2750
g