12 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

أغلق الباوند أمس بشكل إيجابي، اذ من المحتمل أن يتحد بعض أعضاء حزب المحافظين وحزب العمال المعارض ضد بريكست قاس. من المقرر أن يعلن المرشح لرئاسة وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون عن بدء حملته تحت شعار واحد "لمغادرة الاتحاد الأوروبي في أكتوبر" (سواء كان ذلك مع أو بلا صفقة). ومع ذلك، قد يقدم أعضاء من البرلمان اقتراحًا لوقف الـ Brexit الصعب اليوم أو غدًا. ستملي العناوين السياسية اليوم معنويات السوق لأن المملكة المتحدة غائبة عن تقويم الاقتصاد الكلي.

التحليل الفنيّ

ارتد الباوند من المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا واخترق مستوى 1.27 حيث يحاول المشترون استعادة السيطرة. من الناحية المثالية، يحتاج المشترون إلى الاختراق فوق 1.2815، وهو أيضًا المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم، لاستعادة السيطرة الكاملة. لكن الطريق نحو هذا المستوى لن تكون سهلة للغاية، اذ أثبت مستوى 1.2750 أنه مقاومة قوية لعدة مرات. من ناحية أخرى، فإن البائعين سيحاولون خفض الجنيه الإسترليني دون المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا و1.2650 من أجل استعادة هيمنتهم.

الدعم: 1.27 / 1.2650
المقاومة: 1.2750 / 1.2815

p