14 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

أغلق الباوند أمس على نحو سلبي بعد ارتفاع المخاوف بشأن بريكست قاس، اذ قاد بوريس جونسون السباق نحو رئاسة الحكومة البريطانية بأعلى نسبة أصوات خلال الجولة الأولى من استطلاع المحافظين. في حين أن الأحداث السياسية ستكون مركز الاهتمام الرئيسي لتوجيه معنويات السوق، إلا أن تعليقات محافظ بنك إنكلترا مارك كارني اليوم ستكون موضع اهتمام عن كثب بحثًا عن رؤية جديدة. وبعد تعليقات بعض صانعي السياسة في البنك المركزي المتشددة، فقد يرفض المحافظ كارني تلك الآراء ويعتبر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بمثابة تحد كبير لرفع معدلات الفائدة في المستقبل القريب.

التحليل الفنيّ

كسر الجنيه الإسترليني دون خط الاتجاه المعاكس على المدى القصير ودون المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا، ما يشير إلى استمرار هبوطي محتمل للزوج. التحدي الأول الذي سيواجه البائعين هو دعم 1.2650، وإذا ما نجحوا في الكسر دونه، فمن المرجح أن يكون التحدي التالي هو 1.2615. يحتاج المشترون من ناحية أخرى، إلى إيجاد زخم ودفع السعر فوق 1.27 لاستعادة السيطرة.

الدعم: 1.2650 / 1.2615
المقاومة: 1.27 / 1.2750
GBPUSD