17 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الباوند يوم الجمعة حوالي 100 نقطة فيما اعتبر بوريس جونسون، المتشدد ازاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أقوى المتنافسين بعد حصوله على 114 صوتًا خلال الجولة الأخيرة من الاستطلاع وعلى دعم كبار المشرعين البريطانيين المؤثرين. في ظل حالة عدم اليقين التي تحوم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعودة زخم مشتري الدولار، قد يواجه الجنيه الاسترليني سيناريو هبوطيًا حرجًا في المستقبل القريب. بالنظر إلى محدودية بيانات الاقتصاد الكلي اليوم، فإن الأحداث السياسية قبل جولة يوم الثلاثاء الجديدة من التصويت لاختيار زعيم حزب المحافظين، ستحظى باهتمام كبير في السوق من أجل الدفعة الجديدة.

التحليل الفنيّ

أنهى الجنيه الإسترليني الحركة المعاكسة على المدى القصير من خلال انخفاضه بمقدار 100 نقطة يوم الجمعة، كاسراً دون مستويات دعم مهمة على طول الطريق. يتطلع البائعون الى اعادة اختبار القاع الأخير عند 1.2560. إذا نجحوا في الكسر دونه، فمن المحتمل تأكيد المزيد من الاتجاه الهبوطي نحو 1.2530. يحتاج المشترون إلى الاختراق فوق 1.2615 لإيقاف الهيمنة الهبوطية الأخيرة.

الدعم: 1.2560 / 1.2530
المقاومة: 1.2615 / 1.2660
GBPUSD