18 يونيو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الباوند أمس إلى مستويات لم يشهدها منذ يناير، مع ارتفاع الضغط السياسي قبل تصويت المحافظين على 6 مرشحين لمنصب رئيس الوزراء في المملكة المتحدة. ارتفع أمس احتمال خروج قاس لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعدما أبدى وزير المالية البريطاني فيليب هاموند استعداده للاستقالة. أدت الشكوك حول من سيحل محل رئيسة الوزراء الحالية تيريزا ماي وتجدد التشاؤم المحيط بالاقتصاد البريطاني، إلى إبقاء المشاركين في السوق في مزاج هبوطي. قد يركز المتداولون الآن على نتيجة التصويت، مع مراقبة خطاب محافظ بنك إنكلترا مارك كارني في منتدى البنك المركزي الأوروبي في سينترا والذي قد يعطي السوق دفعاً جديداً.

التحليل الفنيّ

استمر الجنيه الإسترليني في الكسر هبوطياً مع عودة البائعين إلى السيطرة الكاملة. قد يرتد السعر باتجاه 1.2560 قبل مواصلة مسيرته الهبوطية نحو 1.25 أو حتى أقل. يحتاج المشترون إلى الاختراق فوق 1.2560 لوقف الزخم الهبوطي الأخير، على الأقل في المدى القصير.

الدعم: 1.2530 / 1.25 / 1.2480
المقاومة: 1.2560 / 1.26
GBPUSD