04 يوليو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

استمر الجنيه البريطاني أمس في التراجع بعد بيانات مؤشر مديري المشتريات الخدماتي التي غابت عن التوقعات بشكل غير متوقع، ما قلل من معنويات السوق أكثر بعد سلسلة بيانات ضعيفة طوال الأسبوع. على الجبهة السياسية، يواصل المرشحان لمنصب رئيس الوزراء في المملكة المتحدة، بوريس جونسون وجيريمي هانت، الادعاء بأنهما متفوقان على بعضهما البعض في محاولة لرسم صورة يمكن أن تقدم أضرارًا أقل خلال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق. ومع ذلك، يظل بوريس جونسون المرشح الأول، مفضلاً لأنه يعد بخفض النفقات الحكومية إذا أصبح رئيساً للوزراء. اليوم، نتوقع أن تشهد سيولة منخفضة بسبب العطلة في الولايات المتحدة يوم الاستقلال.

التحليل الفنيّ

استمر الجنيه الإسترليني أمس في الانخفاض حتى وجد الدعم عند 1.2560. لا يزال الضغط على المشترين حيث من المحتمل أن يحاول البائعون في جلسة اليوم الكسر دون مستوى 1.2560. إذا نجحوا، فسيكون الهدف التالي 1.2508. ومع ذلك، سيحتاج المشترون إلى الاختراق فوق 1.26 لاستعادة السيطرة على المدى القصير ودفع السعر صعوديًا نحو 1.2660.

الدعم: 1.2560 / 1.2507
المقاومة: 1.26 / 1.2660