08 يوليو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الباوند بشكل كبير يوم الجمعة بعدما قلصت بيانات الوظائف غير الزراعية NFP الأميركية من فرص سياسة خفض معدلات الفائدة من جانب الاحتياطي الفيدرالي. إلى ذلك، أضافت حالة عدم اليقين المحيطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المزيد من الضعف للزوج. قال المسؤول السابق عن البريكست فيليب ريكيروفت، إنه يجب على الجميع الشعور بالقلق بشأن عدم التوصل الى صفقة لأنها "حالة غير مسبوقة" و"أقسى تمرين للحكومة على مدى العقود القليلة الماضية". من ناحية أخرى، قال روري ستيوارت، عضو البرلمان عن حزب المحافظين، إنه سيساعد في تنظيم "برلمان بديل" من أجل منع رئيس الوزراء الجديد من فرض انسحاب بلا اتفاق. سيؤدي نقص بيانات الاقتصاد الكلي اليوم إلى تحويل التركيز إلى أي تحديثات بخصوص البريكست.

التحليل الفنيّ

كسر الجنيه خلال جلسة يوم الجمعة ولفترة وجيزة دون مستوى الدعم النفسي، 1.25، حيث كانت السيطرة الكاملة للبائعين. سيحتاج المشترون إلى حماية هذا المستوى بكل ما لديهم، لأن أي كسر ناجح دون 1.25 سيفتح الباب أمام مزيد من الضعف للزوج. يحتاج المشترون إلى الاختراق فوق 1.2560 لاستعادة السيطرة على المدى القصير.

الدعم: 1.2506 / 1.2480
المقاومة: 1.2560 / 1.26
GBPUSD