10 يوليو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

كسر الباوند البريطاني دون الدعم النفسي الرئيسي 1.25، حيث تزداد المعنويات السلبية حول الجنيه الإسترليني يومًا بعد يوم وسط احتمالات متزايدة لخفض سعر الفائدة من بنك انكلترا، بعد سلسلة أرقام ضعيفة لمؤشر مديري المشتريات البريطانية والتي أثارت المخاوف من الركود. قد يتسارع الضغط الهبوطي اليوم فيما تصدر المملكة المتحدة بيانات كلية متعددة بما في ذلك الإنتاج الصناعي والناتج المحلي الإجمالي والميزان التجاري. في الأخبار السياسية، فشل مشروع قانون الحدود مع إيرلندا الشمالية في عرقلة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا صفقة، ما أدى إلى انخفاض الباوند إلى أدنى مستوياته في ستة أشهر. لا تزال العملة البريطانية في الظلمة وسط حالة عدم اليقين تحدق بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث وعد بوريس جونسون بمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر، مع اتفاق أو من دونه.

التحليل الفنيّ

كسر الباوند أمس دون مستويات الدعم الرئيسية، 1.25 و1.2480، ما فتح الباب أمام مزيد من الضعف. وجد الجنيه الإسترليني دعمًا مؤقتًا بالقرب من 1.2440، ولكن المشترين يحتاجون إلى تجاوز 1.2480 على الأقل لوقف الزخم الهبوطي الأخير. إذا تمكن البائعون من كسر 1.2440، فسيتم الكشف عن 1.24.

الدعم: 1.2440 / 1.24
المقاومة: 1.2480 / 1.2506
GBPUSD