16 يوليو, 2019

الجنيه الاسترليني/الدولار

الكلمات

التحليل الأساسي

انخفض الجنيه البريطاني أمس على الرغم من تراجع المخاوف ازاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. كانت محادثات الاتحاد الأوروبي وبريطانيا الأخيرة بناءة وأبدى الاتحاد الأوروبي استعداده لتجنب انسحاب بلا اتفاق. إلى ذلك، قلل السير أوليفر ليتوين، وهو عضو بارز في حزب المحافظين، من احتمال الانسحاب بلا صفقة. على الرغم من هذه الأخبار الإيجابية، لا يزال المشاركون في السوق مشككين طالما أن بوريس جونسون هو الفائز في السباق إلى رئاسة الوزراء. قد يراقب المتداولون الآن تقرير الوظائف الشهري وخطاب حاكم بنك إنكلترا كارني في G7 بحثًا عن أدلة جديدة. كما ستتم مراقبة مبيعات التجزئة الأميركية وتعليقات رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن كثب لمعرفة اتجاه السوق على المدى القريب.

التحليل الفنيّ

لم يتمكن مشترو الجنيه من الثبات فوق المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا المكسور حديثاً، حيث رفض البائعون السعر عند 1.2570 ودفعوا دونه. حاليًا، يختبر البائعون الدعم 1.2506، وسيمهد الكسر دونه الطريق لمزيد من الضعف نحو 1.2440. ومع ذلك، إذا تمكن المشترون من الإمساك بـ1.2506 والاختراق فوق المتوسط المتحرك لمدة 50 يومًا مرة أخرى، فإن إعادة اختبار 1.2570 سيكون سيناريو معقولًا.

الدعم: 1.2506 / 1.2440
المقاومة: 1.2570 / 1.26
GBPUSD